الأصول المالية | Financial Asset

0

من المتعارف عليه أن كلمة “الأصل” تطلق على أي شيء له قيمة ويمثل موردا اقتصاديا أو ملكية يمكن تحويلها إلى شيء ذو قيمة كالأوراق النقدية مثلا.

الأصول المالية غير ملموسة هي أصول ذات سيولة مثل الإيداعات المصرفية, السندات والأسهم والتي تحدد قيمتها من خلال التقديرات الواردة في العقد وفقا لما تمثله. بالمقابل، بالنسبة للسلع والملكيات، فهي ليست أصولا فيزيائية ملموسة بغض النظر عن وجودها على هيئة مستندات.

تعريف الأصول المالية

الأصول المالية غير ملموسة، ليس لها وجود مادي “فيزيائي” باستثناء المستندات التي تثبت ملكيتها. من الضروري ألا تملك المستندات والوثائق التي تثبت ملكية هذه الأصول أية قيمة مادية لها إلا عند تحويلها إلى أوراق نقدية. تستمد الوثيقة التي تثبت الملكية قيمتها من قيمة الأصل. وبغض النظر عن عدم وجود الأصول المالية فيزيائيا “ماديا” فهي تسجل في الميزانية العامة، لتمثل القيمة التي تحتفظ بها.

أنواع الأصول المالية

تتضمن الأنواع الشائعة للأصول المالية الوثائق, السندات, الأسهم, والإيداعات المصرفية.

  • وثيقة الإيداع (CD) هي اتفاقية بين المستثمر والبنك حيث يوافق فيها المستثمر على إيداع مبلغ محدد من المال لدى البنك مقابل نسبة فائدة محددة. قد يعرض البنك نسبة فائدة أكبر إذا تم الاتفاق على إبقاء المال لديه لفترة محددة من الزمن دون أن يحق لمالكه التصرف به. إذا قام المستثمر بسحب الـ CD قبل انتهاء فترة وأحكام العقد، فإنه سيفقد حقوقه في الفائدة وقد يتعرض لعقوبات مالية.
  • السندات هي نوع آخر شائع من الأصول المالية، وهي التي تبيعها الشركات أو الحكومات عادة لتمويل المشاريع قصيرة الأمد. السند هو وثيقة قانونية تقر بمبلغ المال الذي أقرضه المستثمر للمقترض وموعد إيفاءه (مضافا إليه قيمة الفائدة) إضافة لـ تاريخ استحقاق السند.
  • الأسهم هي النوع الوحيد من الأصول المالية الذي لا يملك تاريخ انتهاء متفق عليه. استثمار الأسهم يمنح المودعين ملكية جزء من الشركة وحصة من أرباحها وخساراتها. يمكن الاحتفاظ بالأسهم لأي فترة من الزمن حتى يقرر صاحبها بيعها لمستثمر آخر.

خصائص الأصول المالية

الأصول المالية لها ثلاث سمات أساسية؛ السيولة والربحية والمخاطرة. قد يختلف كل واحد حسب نوع الأصل المالي. هناك أيضًا علاقة قوية بين الربحية والمخاطر والسيولة. اعتمادًا على حجم واحد، سيؤثر على الآخرين. على سبيل المثال، يحمل الأصل المالي الأقل سيولة مخاطر أكبر وبالتالي يتطلب عوائد أعلى.

  • فعالية التكلفة: كلما زادت الفائدة التي يجلبها الأصل، زادت ربحيته.
  • المخاطرة: احتمالية عدم وفاء المُصدر بالتزاماته. كلما زادت المخاطر، زاد العائد.
  • السيولة: القدرة على تحويل الأصل إلى نقد دون خسارة.

على سبيل المثال، العملات المعدنية والأوراق النقدية هي سندات دين صادرة عن البنك المركزي للبلد (البنك المركزي الأوروبي لليورو). يتم تمثيل الأصول المالية بشكل متزايد من خلال إدخالات دفتر الأستاذ بدلاً من الأوراق المالية. مثال على ذلك سيكون الحسابات المصرفية.

وبهذا المعنى، تقل مخاطر الملاءة المالية للبنوك، وبالتالي تصبح أصولًا أكثر سيولة، مما يدفع الناس إلى دفع المزيد ببطاقات الخصم بدلاً من العملات الورقية أو السندات. يؤدي هذا إلى امتلاك البنوك المزيد والمزيد من الأموال في أيديها، وبالتالي المزيد من القوة.

الدين العام والأسهم والمشتقات المالية، على الرغم من تمثيلها سابقًا بالأوراق المالية، يتم تمثيلها أيضًا من خلال إدخالات دفترية. في السنوات الأخيرة، كانت الأصول الوحيدة التي تمثلها الأوراق المالية عمليًا هي النقد وبعض الأوراق التجارية.

الأصول المالية

إيجابيات وسلبيات الأصول المالية

المهمة الأساسية للأصول المالية التي تم شرحها في الأعلى هي أن تعود على صاحبها بالدخل. قابلية الحصول على دخل ثابت خلال عملية الاستثمار والنشاطات المتعلقة بها هي الخاصية الأساسية للأصل المالي. من الضروري فهم أن قيم الأصول المالية قيد الاستخدام ترتبط بعلاقة مباشرة بعامل السيولة. وهنا نتحدث عن مبدأ سيولة الأصل. هذا يعني أن بإمكانك تحويله إلى قطع نقدية وفق متوسط قيمته في السوق. هذه الخاصية هامة جدا لأنها تضمن إعادة هيكلة الشركة إذا ساءت الظروف. مثل هذه الأصول المالية كـ الحسابات الجارية, حسابات الادخار وحسابات السوق المالية يمكن تحويلها بسهولة إلى قطع نقدية “كاش” لدفع الفواتير وتغطية احتياجات الأسرة المعيشية، كإصلاح المجاري الصحية على سبيل المثال.

الاستثمار في المجال الثالث للأصول غير السائلة قد يؤدي إلى نقص في الكاش وبالتالي استخدام البطاقات الائتمانية ذات نسبة الفائدة المرتفعة لدفع الفواتير، ما يؤدي إلى ازدياد القروض والتأثير سلبا على الحالة المادية الإجمالية للمستثمر.

في حالة الأسهم، للحصول على الكاش، يجب على المستثمر بيع الأسهم وانتظار تاريخ التسوية، وبالتالي من الأفضل الاحتفاظ بأصل مالي من نوع آخر تحسبا للحالات الطارئة.

بالمقابل، فإن الاحتفاظ بالمال في حسابات الادخار يؤمن حماية رأس المال بشكل أفضل. جميع المخاطر المالية المتعلقة بالحسابات المصرفية في كل الهيئات المالية تتم تغطيتها من قبل الهيئة الفدرالية للتأمين على الودائع (FDIC) التي تؤمن الإيداعات ضد الخسائر. المزيد من الاستثمارات للأصول السائلة تمنح المستثمر الفرصة لشراء أصول أكبر مثل العقارات أو التداول في سوق الفوركس بثقة أكبر.

على الرغم من أن الحسابات الجارية وحسابات الادخار تشير إلى أصول سائلة، فهي تملك عائدات استثمار أقل. في الوقت نفسه، CDs وحسابات السوق المالية تقيد إمكانية السحب لأشهر أو سنوات. عندما تنخفض معدلات الفائدة، غالبا ما يتم سحب الـ CDs القابلة للسحب، ويضطر المستثمرون لتوجيه أموالهم إلى استثمارات ذات إمكانات أقل من حيث الدخل.

قد يكون توزيع مالك على أنواع الاستثمارات المختلفة أمرا مفيدا إذا لم يسر بعض منه كما خططت له. لكل نوع من الاستثمارات مزاياه ومخاطره الخاصة. من خلال التوزيع الجيد لمالك على الاستثمارات المختلفة، فأنت تنوع مصدر دخلك بشكل كبير. ومن الجيد تقليل المخاطر التي قد تحدث إذا استخدمت كل مالك في مجال استثماري واحد.

» تعرف أيضا علي الأصول المالية الأفضل والتوقيت الأمثل للتداول

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق