الأفق الزمني | Time Horizon

0

الأفق الزمني للاستثمار هو مقدار الوقت الذي تتوقعه لعقد استثمارات في محفظتك. إلى جانب تحمل المخاطر ومعدل العائد المتوقع والرصيد الافتتاحي والمساهمات المستقبلية المتوقعة، يعد أفق الاستثمار أحد الاعتبارات الرئيسية التي توجه توزيع الأصول وإدارة المحافظ.

ما هو الأفق الزمني؟

الأفق الزمني (Time Horizon) أو أفق الاستثمار هو الوقت الكلي الذي يتوقع أن يحتفظ المستثمر فيه بالأصل. إن تحديد الإطار الزمني لأي استثمار يجب أن يتناسب مع أهداف المستثمر.

تختلف أنواع الأفق الزمنية من قصيرة الأمد إلى طويلة الأمد. يحدد بعض المتداولين إطارا زمنيا طويلا لاستثمارهم لأن بإمكانهم استثمار أموالهم لمدة أطول وبالتالي تحقيق أرباح أكبر أو تعويض الخسائر المتكبدة.

عادة، من خلال الأطر الطويلة الأمد، يشعر المستثمر براحة أكبر فيما يتعلق باتخاذ قرارات استثمارية أكثر خطورة وبالتالي استفادة أكبر من تقلبات السوق. بينما في الأفق قصيرة الأمد, في حالة المتداول النهاري، يجب على المستثمر أن يكون أكثر حذرا لتجنب المخاطر, وخاصة قرب النهاية, لتفادي الخسائر الكبيرة.

أساسيات أفق الاستثمار

يعد أفق الاستثمار، الذي يُطلق عليه أيضًا اسم الأفق الزمني، أحد الامور الأساسية المستخدمة في إنشاء محفظة استثمارية وإدارتها. تشمل ايضا تحمل المخاطر وأهداف الاستثمار ومعدل العائد المتوقع.

يؤثر أفق الاستثمار بشكل خاص على المخاطر ومعدل العائد. عندما يتم الاحتفاظ بالاستثمار لفترة أطول، يمكن للمستثمر بشكل عام تحمل المزيد من المخاطر.

عادة ما تعطي الاستثمارات المحفوفة بالمخاطر معدلات عائد عالية. على سبيل المثال، المستثمر الذي لديه أفق استثمار أطول، مثل تلك التي تم قياسها على مدى عقود، قد يضع المزيد من الأموال في الأسهم عالية العائد ولكن أكثر تقلباً، على عكس السندات، التي تولد عادةً عوائد أقل ولكن أقل للخسائر. قد تكون حساسة.

باختيار أفق الاستثمار الخاطئ، قد يفوت المستثمر هدفه. على سبيل المثال، إذا اختار المستثمر أفقًا قصيرًا للغاية واستثمر في أصول أكثر تقلبًا، فقد يتعين بيع الاستثمار أثناء تراجع السوق. قد يؤدي ذلك إلى الفشل في الوصول إلى الهدف أو على الأقل التأخير في الوصول إلى الهدف. وبالمثل، فإن اختيار أفق استثمار طويل جدًا قد يعني أن المستثمر يركز بشكل أكبر على الأصول ذات العوائد المنخفضة، مما يؤدي إلى تأخيرات غير ضرورية في تجميع أصول كافية لتحقيق الهدف.

أفق الاستثمار

تقييم الأفق الزمني لأهداف محددة

يمكن أن يساعدك فهم أفقك الزمني في تحقيق أهدافك المالية وزيادة عوائدك على طول الطريق. سينقسم الأفق الزمني لهدف معين من بين ثلاث فئات.

فئات الأفق الزمني

  • قصير المدي: أقل من ثلاث سنوات
  • متوسط المدي: من ثلاث إلى عشر سنوات
  • طويل المدى: أكثر من 10 سنوات

تخيل رجل يبلغ من العمر 25 عامًا بدأ حياته المهنية مؤخرًا. إنه يدخر المال لشراء منزل عندما يبلغ من العمر 27 عامًا. يمتد أفقه الزمني في هذه الحالة إلى عامين، وهو ما يعتبر هدفًا قصير المدى.

كما يخطط لسداد قروض الدراسة بعد 10 سنوات، في عيد ميلاده السابع والثلاثين. هذا هدف متوسط ​​المدى، حيث قد يستغرق تحقيق ذلك ما يصل إلى عشر سنوات من الادخار.

في نهاية حياته المهنية، في سن 66 ، يرغب في التقاعد بشكل مريح – وهو هدف طويل الأجل بأفق زمني لعدة عقود.

طوال حياته، يمكن أن تتغير أهدافه وأولوياته. بعد بلوغه سن الخمسين، قد يقرر أنه يرغب في التقاعد مبكرًا، في سن الستين. سيحتاج إلى تحديث استراتيجيته لحساب أفق زمني أقصر.

» اعرف المزيد هل من الجيد أن تستعد للتقاعد منذ الآن؟

تحليل الأفق الزمني للاستثمار

من الضروري تحديد الأفق الزمني الخاص بك قبل اتخاذ القرار بأي نوع من الأصول تحتاج في محفظتك. إذا لم تكن بحاجة للمال لوقت طويل، لعقود على سبيل المثال، يمكنك أن تحتفظ باستثمارات أكثر خطورة مقارنة بشخص يحتاج المال خلال الأسابيع أو الأشهر القادمة.

يقترح أغلب المستشارين أن يكون لدى المستثمرين الذين يبلغون من العمر 30 عاما توزيعا للأصول أكبر مقدرا بـ الأسهم مقارنة بشخص يقترب من التقاعد.

لكن تحديد نوع الإطار الزمني لا يتوقف على عمر المستثمر فقط. على سبيل المثال، فإن مستثمرا في منتصف العمر يريد ادخار المال لدفع عربون لشراء بيت في سنة واحدة يكون قد قام بـ الاستثمار في أفق زمني يبلغ سنة واحدة، رغم أن تقاعده ما زال بعيدا. إذا كنت تريد عائدات كبيرة، عليك القيام بالقليل من المخاطرة والتخلي عن بعض السيولة. إذا كنت تريد تقليل الخطر، عليك القبول بعائدات أقل. إذا كنت راغبا في سيولة عالية، عليك القبول بعائدات أقل والاستفادة من المخاطر الأقل لضمان الحفاظ على قيمة الأصل.

نظريا، يبدو مفهوم الأفق الزمنية بسيطا. ومع ذلك، قد يكون خادعا لأنه قد يتغير وفقا لتغيرات المصالح الماليةـ أو حتى حسب ظروف الفرد ومتغيراتها.

» ما هو تحليل الإطار الزمني المتعدد

وصف الأفق الزمني للاستثمار

يمكن التمييز بين الأفق الزمنية قصيرة, متوسطة وطويلة الأمد.

الاستثمارات قصيرة الأمد تملك أفقا زمنيا قد يصل إلى 3 سنوات. يميل المستثمر لتجنب المخاطر والاستثمار في أصول مضمونة مثل سندات الإيداع أو حسابات الادخار ذات الفائدة العالية. تملك الاستثمارات متوسطة الأمد أفق زمنية تتراوح بين 3-10 سنوات.

يميل المستثمرون للجمع بين السندات (70%) و الأسهم (30%). بينما تملك الاستثمارات طويلة الأمد عادة أفقا زمنية لـ 10 سنوات أو أكثر. في مثل هذا النوع من الأفق الزمنية، يدرك المستثمر أن نسبة التعرض للمخاطر أكبر. من الضروري معرفة أن الأسهم قد تشهد نموا بطيئا للغاية خلال فترات زمنية طويلة.

ينصح الخبراء بالجمع بين الأسهم (75%) والسندات (25%).بشكل عام, كلما كان الأفاق الزمني كبيرا، ازدادت العائدات من خلال الحصول على فائدة أكبر. هذا لا يعني أن الإطار الزمني هو العامل المحدد الوحيد، لكنه عامل أساسي. يجب النظر إليه بالتوازي مع العائدات المنتظرة، متطلبات السيولة المالية، وغيرها من العوامل. لكن الأفاق الزمني الكبير يعني أن المستثمر يملك وقتا أكبر للتطور بمعزل عن تقلبات الأسهم على المدى القصير.

الأطر الزمنية وصناديق التاريخ المستهدف

صناديق التاريخ المستهدف المشتركة (TDF) هي نوع من آليات الاستثمار مشابهة لصناديق دورة الحياة التي تدار على أساس تاريخ التقاعد المحدد مسبقا والذي يعتبر أساسا للأفق الزمني الذي يحدد توزيع الأصول.

عادة ما تبدأ هذه الاستثمارات بنسبة أكبر من الأصول المعرضة للخطر مثل الأسهم كجزء من الصندوق، وتدريجيا، مع تناقص الإطار الزمني، يتم استبدالها بوسائط استثمار أكثر أمانا وثباتا والتي يمكنها تأمين مصدر دخل أكثر استقرارا, مثل السندات, وذلك مع اقتراب المستثمر من سن التقاعد.

إن صندوق التاريخ المستهدف المشترك يملك تاريخ استحقاق محدد مسبقا مثل سندات الإيداع (CD)، وهو الوقت الذي يفترض أن يقوم المستثمر فيه ببيع الصندوق، وبالتالي لن يكون لديه أية واجبات إدارية. تناسب هذه الصناديق المشتركة المستثمرين غير الراغبين بتضييع الوقت في إعادة تقييم توزيع استثماراتهم وتغييرها سنويا مع اقترابهم من سن التقاعد.

» هل مهتم بالاستثمار؟ تعرف علي كيف تختار الإطار الزمني الأنسب للتداول

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق