الإطار الزمني | Timeframe

0

الإطار الزمني أو إطار الاستثمار هو الوقت الكلي الذي يتوقع أن يحتفظ المستثمر فيه بالأصل. إن تحديد الإطار الزمني لأي استثمار يجب أن يتناسب مع أهداف المستثمر. تختلف أنواع الأطر الزمنية من قصيرة الأمد إلى طويلة الأمد.

ما هو الإطار الزمني؟

في التداول، يشير الإطار الزمني إلى فترة معينة يتحرك ضمنها السعر. تملك كل منصة تداول إعدادات خاصة فيما يتعلق بالأطر الزمنية.

بالنسبة لميتاتريدر 4، هناك تسعة أطر زمنية: الشهري (MN)، الأسبوعي (W1)، اليومي (D1)، 4 ساعات (H4)، الساعي (H1)، 30 دقيقة (M30)، 15 دقيقة (M15)، 5 دقائق (M5)، ودقيقة واحدة (M1). تظهر الأطر الزمنية الأصغر (M30 وما دون) ديناميكية السعر خلال فترة زمنية قصيرة، فيما توضح الأطر الزمنية الأكبر (H4 وما فوق) حركة السعر على نطاق أوسع.

ما هي الأطر الزمنية المتوفرة في ميتاتريدر؟

هناك العديد من أنواع الأطر الزمنية في تداول الفوركس، ولكن الأكثر شيوعًا من بينها ما يلي:

  • M1 (دقيقة)
  • M5 (خمس دقائق)
  • M15 (خمس عشرة دقيقة)
  • M30 (ثلاثون دقيقة)
  • H1 (بالساعة)
  • H4 (أربع ساعات)
  • D1 (يوميًا)
  • W1 (أسبوعيًا)
  • MN (شهريًا).

جميع الأطر الزمنية المشار اليها موجودة في أشهر منصة تداول وهي ميتاتريدر 4 بل ومعظم منصات التداول الأخري.

يشير تحديد الإطار الزمني إلى مقدار الوقت في شمعة واحدة. كلما كان الإطار الزمني الأكبر الذي يختاره المتداول، كلما كان الفاصل الزمني أكبر يتضمن شمعدانًا واحدًا على الرسم البياني.

بطبيعة الحال، لا يقتصر الاختيار على الأطر الزمنية المذكورة أعلاه. يمكن للمتداولين أيضًا استخدام أطر زمنية غير تقليدية مثل 3 دقائق (M3) أو ساعتين (H2).

كيف تختار الإطار الزمني المناسب للتداول؟

 الاطر الزمنية الطويلة والقصيرة

يعد اختيار الإطار الزمني في عملية التداول أمرًا مهمًا للغاية ويعتمد على أسلوب التداول وعدد الصفقات التي يتم إجراؤها. تظهر الحركات قصيرة المدى على فترات زمنية صغيرة، أصغر، طويلة المدى – على الحركات الأكبر سنًا.

بالنسبة الي متداول الفوركس، يتم الاعتماد بشكل كبير علي التقسيم التالي للفترات الزمنية:

  • الإطار الزمني من M1 إلى H1 – هي المفضلة للمتداول اليومي، بالإضافة إلى المضاربين. يتميز هذا الإطار بعدد كبير من الصفقات خلال يوم التداول. كقاعدة عامة، يتم إغلاق جميع المعاملات في يوم فتحها ولا يتم تحويلها إلى يوم التداول التالي. لا ينصح به للمبتدئين بسبب إنه يتطلب خبرة ومهارات مثل السرعة اللازمة لاتخاذ القرار.
  • الإطار الزمني من H1 إلى H4 – تداول متوسط ​​الأجل. يتراوح عمر الصفقات من عدة ساعات إلى عدة أيام.
  • الإطار الزمني من H4 إلى MN – تداول طويل الأجل. يمكن فتح الصفقات لعدة أسابيع.

 

عند اختيار فترة زمنية للتداول، يجب أن تأخذ في الاعتبار أنه في الأطر الزمنية الأقل يتطلب وجودًا مستمرًا للمتداول في متابعة المؤشرات ويرتبط بعبء عاطفي مرتفع ومخاطر متزايدة.

يتميز التداول على أطر زمنية أطول بعدد أقل من إشارات التداول والصفقات المفتوحة، ولكن ربحية صفقة واحدة ستكون أعلى بكثير مما هي عليه عند التداول على أطر زمنية أقصر.

من الجدير بالذكر أن بعض استراتيجيات التداول تتطلب استخدام أطر زمنية معينة. أيضا، يوصي المحللون باستخدام تحليل الأطر الزمنية المتعددة لتداولات أكثر ربحية.

أفضل إطار زمني للتداول المربح

الإطار الزمني له أهمية أساسية في استراتيجية التداول. هناك لحظات في السوق يمكن أن يمر فيها السعر بفترة زمنية طويلة في بضع دقائق ويعود (تقلبات عالية). تسمح لك استراتيجيات المضاربة بجني الأموال في مثل هذه اللحظات، ولكن من أجل تحليل السوق، يجب على المتداول رؤية تغير السعر في أقصر فترة ممكنة. لذلك، تم ضبط M1 (دقيقة واحدة). من المنطقي ألا تظهر أي تغييرات دقيقة في فاصل الساعة.

من المستحيل أن نقول بشكل قاطع أي من الأطر الزمنية هو الأفضل أو الأكثر ربحًا أو الملاءمة. الإطار الزمني هو الإعداد الذي يختاره المتداول بمفرده. بادئ ذي بدء، يعتمد اختيار الإطار الزمني على أسلوب التداول الذي يستخدمه المتداول في عمله.

من بينها ، هناك ثلاثة عناصر رئيسية ، كل منها يتطلب إطارًا زمنيًا خاصًا به.

النمط الأول: التداول اليومي.

مع مثل هذه الإستراتيجية، تحتاج من عدة دقائق إلى عدة ساعات لإتمام الصفقات، ويتم إجراء جميع الصفقات في غضون يوم تداول واحد.

تعتبر طريقة التداول هذه الأكثر شيوعًا بين متداولي الفوركس لأنها نوع من التداول اللحظي. يمكن للمتداول متابعة النشرة الإخبارية واتخاذ قرار علي الفور، وبالتالي زيادة أرباحه. بالإضافة إلى ذلك، فإن إجراء التنبؤات قصيرة الأجل أسهل بكثير، مما يزيد من كفاءة التداول.

الأطر الزمنية التي تتراوح من M1 إلى H1 مناسبة لهذا النمط من التداول.

النمط الثاني: التداول على المدى المتوسط.

على عكس التداول اليومي، سيحتاج المتداول هنا إلى عدة أيام لإتمام الصفقات. هذا النمط أكثر أمانًا ولا داعي لمتابعة الأخبار بشكل لحظي، مما يمنح المتداول فرصة لتخصيص وقت أقل للعمل. بجانب إن مستوى الضغط في التداول على المدى المتوسط ​​أقل بكثير من النمط الأول، لكن هذا الأسلوب له تحذير مهم: إنه غير مناسب للمبتدئين.

لكي يكون التداول مربحًا، يجب أن يكون لديك قدر كبير من المعرفة وأن تكون قادرًا على بناء استراتيجيات تداول، والتي لا يستطيع القيام بها سوى المتداولين ذوي الخبرة.

يتم تحديد الإطار الزمني لمثل هذا التداول في النطاق من H1 إلى D1.

النمط الثالث: التداول طويل الأجل.

من الناحية العملية، فإن مثل هذا العمل في السوق هو أقرب إلى الاستثمار، لأن الصفقة يمكن أن تستمر من عدة أسابيع إلى أشهر، ولا يتم استخدام أزواج العملات فيها، ولكن تستخدم الأوراق المالية أو الأصول الخام. ميزة أخرى لهذا النمط هي السلامة ونسبة ضئيلة من المخاطر.

مما يميز هذت النمط انه ليست هناك حاجة لمواكبة الأحداث في السوق. غالبًا ما يستخدم التداول طويل الأجل كدخل شبه سلبي. ومع ذلك، من أجل الحصول على دخل كبير، يجب أن يكون لدى المتداول خبرة في التحليل الأساسي، وأن يكون على دراية جيدة بالسوق ولديه رأس مال كبير بما يكفي. لذلك، ليس من الآمن التفكير في مثل هذا الخيار للمبتدئين.

للتداول طويل الأجل، تُستخدم الأطر الزمنية في النطاق من D1 إلى Y1.

يواجه معظم المتداولين صعوبات عند اختيار الإطار الزمني الصحيح للتداول. ومع ذلك، لا يوجد إطار زمني عالمي يناسب الجميع. العاملان الرئيسيان اللذان يحددان اختيار الإطار الزمني المناسب هما الوقت الذي يكون المتداول على استعداد لقضائه في التداول، وقدرته على مقاومة الضغوط. بشكل عام، إذا كنت تفضل تداول المضاربة السكالبينج، فستفضل الاستفادة من الأطر الزمنية الأصغر نظرا لأنها تعرض حركة السعر بالتفصيل. أما إذا كنت تحتفظ بصفقاتك مفتوحة لفترة أطول، فسوف تختار أطرا زمنية أكبر.

فك رموز قيم الإطار الزمني:

M1 — هو إطار زمني دقيق يستخدم في الغالب في المضاربة على العملات المتقلبة. وبعض الاحيان، يتم استخدامه لتحليل وضع التداول، ولكن ليس للتداول وذلك بسبب الأخطاء الكبيرة.

M15-H1 — فاصل زمني للتداول اليومي. تظهر الإشارات في هذا الفاصل عدة مرات في اليوم. يتم اختيار الأزواج ذات سبريد ضيق. أهداف الربح معتدلة وليست مفرطة. مقارنة بالتداول قصير الأجل، فإن التداول في هذا الإطار الزمني أقل صعوبة من حيث الضغط المعنوي والعاطفي، مما يسرع رد الفعل ويقلل من احتمالية الخطأ.

H1-H4 — فاصل زمني للتداول على المدى المتوسط. مناسب لأزواج العملات النادرة والتكتيكات. يمكن فتح صفقة في غضون عدة أيام، أو قد يتزامن الموقف عندما يكون هناك 2-3 صفقات في اليوم.

H4-MN — فاصل زمني للاستراتيجيات طويلة المدى. يتميز بانخفاض الضغط النفسي. صحيح، لفتح صفقة عليك الانتظار بضعة أيام. يجب أن يغطي الربح تكاليف السبريد والعمولة والوقت. من الضروري أن يكون لديك خادم VPS، حيث يجب أن يعمل الكمبيوتر طوال الوقت.

MN-Y — الفاصل الزمني، يستخدم أيضًا للتداول طويل الأجل. لكنه عكس السابق، يتم استخدامه حصريًا لتحليل البيانات، وليس للعمل المباشر في السوق.

ما هو الإطار الزمني الأفضل؟ لكل متداول، لكل استراتيجية، لها خاصيتها. لذلك، نختار إستراتيجية ونستمع إلى التوصيات ونختار إطارًا زمنيًا وفقًا لنتائج الاختبار الخلفي (Backtesting) على حساب تداول تجريبي ونبدأ في الربح!

لماذا الأطر الزمنية مهمة للغاية في تداول الفوركس؟

لان المتداول المحترف لا يتخذ قرارًا بدخول السوق لفترة زمنية واحدة فقط، ولكنه يحلل ديناميكيات زوج العملات المحدد على عدة أطر زمنية ويفتح صفقة فقط عندما تكون هناك إشارة لدخول السوق (قراءات المؤشر ، كسر مستوىات الدعم / المقاومة). التحليل في جميع الفترات الزمنية.

للحصول علي تحليل سهل للأطر الزمنية المختلفة، تم تطوير الكثير من مؤشرات المعلومات التي تعرض قراءات الأسعار (اتجاه الترند ، قوة الترند) من أطر زمنية مختلفة، بالإضافة إلى مؤشرات الفوركس التي تعمل في وضع متعدد الأطر، أي عرض قراءات من المحدد الإطار الزمني.

» هل أنت جاهز للتداول؟ ابدء بفتح حساب تداول تجريبي أو أنتقل لمستوي أعلي مع حساب التداول الحقيقي

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق