البيتكوين | Bitcoin

0

ما هو البيتكوين

البيتكوين والمعروف أيضًا باسم BTC، هو أول وأكبر عملة رقمية لامركزية في العالم. تعني اللامركزية أنها ليست مدعومة أو مسيطر عليها أو مملوكة من قبل أي جهة حكومية أو بنك مركزي أو شركة أو مؤسسة.

يتم إدارة Bitcoin بواسطة برنامج كمبيوتر يمكن لأي شخص لديه إمكانية الوصول إلى الإنترنت تنزيله واستخدامه لمراقبة المعاملات والتحقق منها. قارن ذلك بالدولار، على سبيل المثال ، الذي تدعمه حكومة الولايات المتحدة وينظمه الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

تعريف البيتكوين بالتفصيل

في عام 1990, كان عالم الاقتصاد الفائز بجائزة نوبل ميلتون فريدمان أول من توقع ظهور العملة الرقمية. منذ عشرين عاما فقط, قام شخص غير معروف اسمه ساتوشي ناكاموتو باختراع البيتكوين, ووصفها بـ “نظام النقد الإلكتروني المتناظر”, وكان هذا عقب الأفكار التي طرحت في الورقة البيضاء – وهي وثيقة مهدت الطريق لظهور البيتكوين. وحتى اليوم، ما زال هذا التعريف هو الأبسط والأكثر دقة.

تعتبر Bitcoin في يومنا هذا من أشهر العملات الرقمية عالميا إضافة لكونها نظام دفع رقمي يعرف بـ العملة الرقمية اللامركزية الأولى لأنها مملوكة لمستخدميها دون أن تتبع لسلطة مركزية أو وسطاء. من وجهة نظر مستخدمها، البيتكوين ليست أكثر من تطبيق خاص بالموبايل أو برنامج حاسوبي يزوده بمحفظة البيتكوين الشخصية ويتيح له تحويل أو استلام البيتكوين عبره. وهذه آلية عمل البيتكوين بالنسبة لمعظم المستخدمين.

مع نهاية شهر أبريل 2017، تخطت القيمة الإجمالية لعملة Bitcoin الموجودة 20 بليون دولار أمريكي، مع عمليات بيع وشراء بيتكوين بما يعادل ملايين الدولارات يوميا. كما أن انتشارها يتصاعد بسرعة هائلة لأنها تحل العديد من المشاكل التي تواجه الأشكال الأخرى من العملات الورقية. يتم إنشاؤها إلكترونيا ويمكن استخدامها لشراء السلع والخدمات أو لتحويل المال لأي مكان في العالم.

البيتكوين هي العملة الأولى التي يتم اعتمادها عالميا دون الحاجة لتصريفه، لا حد أدنى منها، لا حدود بالمطلق ولا تتطلب أن تفتح حسابا خاصا في البنك. وكنتيجة لهذا، نشهد حركة تصاعدية كبيرة من حيث رجال الأعمال والأشخاص العاديين الذين اعتمدوها في تعاملاتهم. وهذا يشمل المطاعم, العقارات, الهيئات القانونية إضافة لأشهر الخدمات على الإنترنت.

لا وجود مادي للبيتكوين، بل هي رصيد يتم حفظه في حساب عام على هيئة سحابة (كلاود) وفي محفظة ورقية وهي عبارة عن مستند أو وثيقة تتضمن معلومات المحفظة الرقمية ونسخة من المفاتيح الخاصة والعامة. البيتكوين ليست معتمدة و لا تصدر عن أي حكومة أو بنك، كما أنها لا تعتبر كسلعة. وعلى الرغم من أنها لا تملك أي غطاء قانوني، فإنها تلقى رواجا كبيرا، وأدت إلى انتشار العديد من العملات الرقمية الأخرى والتي يشار إليها مجتمعة بـ ألتكوين . 2106

عملة البيتكوين BTC

تحليل البيتكوين

تعتبر البيتكوين حتى تاريخه تجربة متقدمة في التكنولوجيا والاقتصاد. تعرف أيضا باسم المال الرقمي , العملة الرقمية , شبكة ونظام الدفع العالمي , المال على الإنترنت – ومهما تعددت تسمياتها, فهي تعتبر ثورة في النظر إلى المال وكيفية استخدامه.

يتم حفظ رصيد البيتكوين باستخدام “مفاتيح” عامة وخاصة، وهي عبارة عن صفوف طويلة من الأرقام والأحرف على شكل لوغاريتم رياضي مشفر تم إنشاؤها انطلاقا منه.

يتم حفظ المفتاح الخاص، كما توحي التسمية، في مكان خاص ويتم استخدامه من قبل مالكه لتوقيع أي ملف رقمي باسمه شخصيا. المفتاح العام، والذي يرتبط رياضيا بالمفتاح الخاص، يثبت أن الملف الرقمي قد تم توقيعه بالمفتاح الخاص. إضافة لذلك, يمكن ويجب مشاركته مع أي شخص يريد التحقق من إداعاءات الملكية.

آلية عمل البيتكوين

البيتكوين عبارة عن عملة تعامل مباشر تتم إدارتها على نظام يسمح لك بتحويل واستقبال البيتكوين بدون أي طرف ثالث. لتبسيط الأمر، تعتمد العملات الورقية على طرف ثالث، مثل البنوك أو معالجات الدفع مثل فيزا “Visa” ، للتحقق من الصفقة. وهكذا تضمن بأن المدفوعات المرسلة قد تم استلامها بالفعل. ومع ذلك، يتم تسجيل عمليات البيتكوين في حساب عام يدعى البلوك تشين. هذه المعلومات دائمة، قابلة للعرض لأي كان، ولايمكن تعديلها أو حذفها. وهذا يعني أن سجل العمليات والصفقات يعد دليلا وإثباتا لها. يتم برمجة البيتكوين أيضا بحيث تكون غير قابلة للتكرار، مما يعني أن الإنفاق المضاعف مستبعد جدا.

يتم إنشاء عملة البيتكوين الجديدة من خلال عملية لا مركزية تنافسية تدعى “التعدين”. تنطوي هذه العملية على مكافأة الفرد على خدماته من قبل الشبكة. يقوم صانعو البيتكوين بمعالجة العمليات وحماية الشبكة باستخدام هاردوير متخصص كما يجمعون البيتكوين الجديدة في سوق الصرف. بصورة أساسية، فإن هذه العملية هي نتيجة حل قضية رياضية تنافسية معقدة لتحرير بلوك جديد يضاف إلى البلوك تشين، والحصول على مكافأة على هيئة بيتكوين. كانت الجائزة هي 50 بيتكوين جديدة في عام 2009، وهي تتناقص كل 4 سنوات.

صمم بروتوكول البيتكوين بطريقة تضمن أن يتم إنشاء البيتكوين بمعدل ثابت. وهذا ما يجعل من صناعة Bitcoin عملا تنافسيا للغاية. عندما ينضم المزيد من الصانعين إلى الشبكة، تصبح عملية تحقيق الربح أصعب بكثير، بحيث يتوجب على من يقومون بعملية تعدين البيتكوين البحث عن الكفاءة لتقليل تكاليف التشغيل.

ينخفض عدد عملات البيتكوين التي يتم إنشاؤها سنويا بمقدار النصف بصورة آلية حتى يتوقف إصدارها بصفة نهائية عند الوصول إلى مجموع كلي يقدر بـ 21 مليون بيتكوين. في تلك النقطة، من المرجح أن يتم دعم صانعيها حصرا من خلال فرض عمولات صغيرة على الصفقات.

ما هي قيمة البيتكوين؟

كغيرها من العملات، يتم تحديد قيمة البيتكوين وفقا لقوانين العرض والطلب. العرض محدد بـ 21 مليون بيتكوين، ولذلك كلما ازداد طلب الناس على البيتكوين، ومع ثبات العرض، فإن سعرها سيأخذ بالارتفاع. باعتبار أن عدد مستخدمي البيتكوين حول العالم ما زال قليلا نسبيا، فإن سعر البيتكوين يمكن أن يشهد تقلبات كبيرة على المستوى اليومي، لكنه سيستمر في الارتفاع على اعتبار أن المزيد من الناس سيبدأون باستخدامها. على سبيل المثال، في أبريل 2017, كان 1 بيتكوين = 1223$ – وهي قيمة مرتفعة للغاية مقارنة بـ 770$ في نهاية 2016. وفي المستقبل, إذا ازداد انتشار البيتكوين أكثر فأكثر، ستكون قيمة كل عملة من البيتكوين مساوية مئات أو آلاف الدولارات على الأقل لتتمكن من تلبية الطلب المتزايد.

يعتمد سعر البيتكوين أيضا بصورة كبيرة على حجم شبكة تصنيعه، فكلما كانت الشبكة أكبر، كانت عملية إنشاء البيتكوين الجديدة أكثر صعوبة – وأكثر كلفة. كنتيجة لذلك، سيرتفع سعر البيتكوين بسبب ارتفاع تكاليف إنتاجه. تضاعفت الطاقة الإنتاجية لشبكة تصنيع البيتكوين ثلاث مرات خلال الأشهر الاثني عشر الماضية.

من اخترع البيتكوين؟

فكرة البيتكوين من اختراع ساتوشي ناكاموتو, وهو شخصية مجهولة الهوية. في مايو 2008, شارك “ورقة بيضاء” عن البيتكوين، العملة الرقمية للتعاملات المباشرة. دون الكشف عن شخصيته، شرح ساتوشي آلية عمل البيتكوين: يتم “صنع” البيتكوين عبر برمجية حاسوبية، ويتم تحويلها مباشرة بين مستخدميها, كما يتم الاحتفاظ بها في دفتر سندات متخصص دون الحاجة لطرف ثالث.

قبل مرحلة ساتوشي

على الرغم من الاعتقاد السائد في وسائل الإعلام بأن ساتوشي ناكاموتو بمنتهى العبقرية اخترع البيتكوين من لا شيء، فإن مثل هذه الاختراعات لا تحدث هكذا بين ليلة وضحاها. حيث أن الاكتشافات الكبرى، حتى لو أخذت طابعا أصليا، تبنى على أبحاث سابقة بالفعل. وبالتالي، نذكر أن هناك سلائف للبيتكوين ظهرت قبلها بفترة، مثل الهاش كاش الذي اخترعه آدم باك في 1997، ومن ثم b-money لـ وي داي, bit-gold لـ نيك سزابو, و نظام إعادة استخدام إثبات العمل لـ هال فيني. تستند الورقة البيضاء للبيتكوين كما جاء فيها إلى هاش كاش, b-money, والعديد من الأبحاث الأخرى في مختلف المجالات.

الاستثمار في البيتكوين

هناك العديد ممن يدعمون البيتكوين ويرون أن العملة الرقمية هي عملة المستقبل. يستند مؤيدوها إلى أن استخدامها أسهل بكثير, وأن نظامها لا يفرض أية عمولات على الصفقات حول العالم. ورغم كونها لا تحظى بأي دعم من أي بنك أو جهة حكومية في العالم، يمكن تصريفها مقابل العملات التقليدية، في الحقيقة، يستقطب سعر صرفها مقابل الدولار الأمريكي العديد من المستثمرين والمتداولين المهتمين بسوق العملات. أكثر من ذلك، أحد الأسباب الرئيسية للانتشار الكبير للعملات الرقمية كالبيتكوين هو أنها قادرة على الحلول مكان العملات الورقية أو السلع التقليدية كالذهب مثلا.

في مارس 2014، صرحت مصلحة الضرائب أن العملات الرقمية بما فيها البيتكوين ستخضع للضرائب بصفة ممتلكات وليس عملات. تصنف الأرباح والخسائر من البيتكوين المحتفظ بها كـ رأس مال كـ أرباح رأس المال أو خسائر, بينما تعتبر البيتكوين المحتفظ بها كـ مخزون أرباحا أو خسائر عادية.

طرق كسب البيتكوين

بيتكوين Bitcoin

الحصول عليها كمدفوعات

يحصل البعض على مستحقاتهم المالية بالبيتكوين. إذا كان لديك متجر لبيع القرميد ومواد البناء، علق لوحة كتب عليها “إمكانية الدفع بالبيتكوين”, وسيأخذ عملائك ذلك على محمل الجد، وبالتالي يمكن عقد الصفقات من خلال المحطة المطلوبة أو عنوان المحفظة الرقمية عبر أكواد QR وتطبيقات الهواتف الذكية. يمكن التعامل بالبيتكوين بكل سهولة على الإنترنت من خلال إضافة هذا الخيار إلى قائمة الخيارات، كالبطاقات الائتمانية, PayPal, وغيرها. تتطلب المدفوعات عبر الإنترنت أداة البيتكوين التجارية (معالج خارجي مثل Coinbase أو BitPay).

مدفوعات الفائدة

من الطرق الأخرى المثيرة للاهتمام للحصول على البيتكوين هي بإقراضها، والحصول على الفائدة بالبيتكوين أيضا. يأخذ الإقراض 3 أشكال – الإقراض المباشر لشخص تعرفه، عبر موقع إلكتروني يسهل الصفقات المباشرة دون طرف ثالث من خلال الربط بين الدائن والمقترض، أو إيداع البيتكوين في بنك افتراضي “رقمي” يقدم فائدة محددة على حسابات البيتكوين. من هذه المواقع Bitbond , BitLendingClub و BTCjam .

المقامرة

من الممكن اللعب في الكازينوهات التي تعتمد الدفع بالبيتكوين، وتتيح خيارات مثل سحب اليانصيب عبر الإنترنت، jackpots, الرهانات وغيرها من الألعاب. وبطبيعة الحال، فهذا يخضع لبعض إيجابيات وسلبيات ومخاطر المقامرة العادية.

مخاطر الاستثمار بالبيتكوين

على الرغم من أنه لم يتم تصميم البيتكوين كأسهم عادية للاستثمار (لم تصدر كأسهم) استقطب المال الرقمي العديد من المستثمرين والمضاربين بعد انتشاره الواسع في مايو 2011 ومن ثم في نوفمبر 2013. وهكذا، يشتري العديد من الأشخاص البيتكوين بسبب قيمتها الاستثمارية أكثر من كونها وسيلة للتبادل. ولكن نظرا لغياب الضمان وطبيعة العملة الرقمية، فإن شراء واستخدام البيتكوين ينطوي على العديد من المخاطر. تم تحديد العديد من مخاوف المستثمرين من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصة (SEC) هيئة تنظيم القطاع المالي (FINRA) ومكتب الحماية المالية للمستهلك (CFPB) وغيرها من الوكالات.

ما زال واقع ومفهوم العملة الرقمية غير واضح تماما مقارنة بالعملات التقليدية، حيث أن البيتكوين لا تملك سجلا طويلا أو تاريخا حافلا يدعمها. ومع استخدامها الآخذ بالانتشار، فهي تحظى بثقة متزايدة، وبالطبع فإنها بعد ثمان سنوات (شأنها شأن كل العملات الرقمية) ما زالت في مرحلة التطور يوما بعد يوم.

لا تخاطر دون أن تحتاط، بمعنى آخر: إذا كنت تفكر في الاستثمار بالبيتكوين، عليك الإحاطة الكاملة بالمخاطر التالية:

المخاطر التنظيمية: تعتبر البيتكوين منافسا مباشرا للعملات الحكومية وقد يتم استخدامها في صفقات السوق السوداء, غسيل الأموال, التهرب من الضرائب أو أية نشاطات احتيالية. كنتيجة لذلك قد تسعى الحكومات إلى تنظيم, تقييد, أو حظر استخدام وبيع البيتكوين, وقد قامت بعض الحكومات بذلك فعلا. بينما وضعت غيرها أحكاما وقواعد متعددة. على سبيل المثال, في 2015, حددت دائرة الخدمات المالية التابعة لولاية نيويورك الأحكام النهائية التي تطلب من الشركات المتعاملة بالبيتكوين (شراء, بيع, تحويل, تخزين) أن تسجل هوية عملائها, تعين ضابط امتثال, وتلتزم باحتياطي رأس المال. فالصفقة التي تقدر بـ 10,000$ أو أكثر يجب تسجيلها ورفع تقرير عنها.

المخاطر المتعلقة بالحماية: تصريف البيتكوين يتم بصورة رقمية بالكامل، وبالتالي فإن شأنها شأن أي نظام افتراضي رقمي، تخضع لخطر القرصنة، الفيروسات والميلوير, مشاكل وخلل التشغيل. إذا تمكن اللص من الدخول أو الوصول إلى حاسوب مالك البيتكوين، وتمكن من سرقة المفاتيح الخاصة به من الهارد ديسك، يمكنه تحويل البيتكوين إلى حساب آخر. يمكن للمستخدمين منع حدوث ذلك عبر تخزين المفاتيح على حاسوب غير متصل بالإنترنت، أو من خلال استخدام المحفظة الورقية – طباعة مفاتيح وعناوين البيتكوين الخاصة، دون الاحتفاظ بها على الحاسوب نهائيا. يمكن للهاكرز أيضا استهداف مصرفي البيتكوين وبالتالي الوصول إلى آلاف الحسابات و المحفظات الرقمية التي تخزن فيها البيتكوين.

مخاطر التأمين: يتم تأمين بعض الاستثمارات عبر هيئة حماية مستثمري الأوراق المالية. يتم تأمين الحسابات المصرفية العادية من خلال الهيئة الفدرالية لتأمين الودائع (FDIC) حتى مبلغ معين تحدده السلطة القضائية. حسابات ومصرفات البيتكوين غير مؤمنة بأي غطاء أو برنامج فدرالي أو حكومي.

مخاطر الاحتيال: بينما تستخدم البيتكوين المفاتيح الرقمية الخاصة للتحقق من المالكين وتسجيل الصفقات، يحاول المحتالون بيع البيتكوين المزيفة. على سبيل المثال, في يوليو 2013، رفعت هيئة البورصات والأوراق المالية دعوى قانونية على أحد مشغلي البيتكوين Ponzi scheme.

مخاطر السوق: إذا تناقص عدد الأشخاص الذين يعتمدون البيتكوين, ستتناقص قيمتها بشكل كبير للغاية. يوجد بالفعل منافسة كبيرة، وعلى الرغم من الأفضلية الواضحة للبيتكوين على أكثر من 100 عملة رقمية أخرى بدأت بالانتشار مثل عملة سولانا والايثيريوم، بفضل الاعتراف بها كعلامة تجارية و رأس مالها الاستثماري، قد يشكل ظهور عملة رقمية جديدة تحظى بتقنيات ومزايا أفضل، تهديدا حقيقيا للبيتكوين.

مخاطر الضرائب: بما أن البيتكوين غير مدرجة في أية حسابات تقاعد ضريبية محتملة، فلا يوجد أية خيارات أو إجراءات قانونية لحماية الاستثمارات من الضرائب.

» تعرف علي أهم استراتيجيات تداول البيتكوين الفعالة

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق