التضخم: تعريفه وشرحه وأمثلة عنه

0

في الوقت الراهن، تتحدث كل المصادر الإخبارية عن التضخم، وتصدح المقالات الاقتصادية به. ويتخبط المزيد من الناس مع هذا الكم الهائل من المعلومات المنشورة. في سوق الفوركس، يراقب المتداولون هذا المؤشر الاقتصادي بانتظام.

التضخم

ستساعدك هذه المقالة في معرفة المعلومات الأساسية عن التضخم وكل ما يتعلق به.

ما هو التضخم؟

التضخم هو الزيادة التدريجية العامة في أسعار السلع والخدمات. عندما ترتفع الأسعار، ينخفض عدد السلع التي يمكن لأي شخص شراؤها مقابل مبلغ معين من المال. على سبيل المثال، بالأمس كان لديك 5$، ويمكنك شراء خمسة ألواح شوكولا، لكن اليوم مقابل 5$، يمكنك شراء ثلاثة ألواح شوكولا فقط، لذلك في هذه الحالة، يكون التضخم مرتفعاً.

يعدّ معدل التضخم من أهم العوامل المحددة لتطورات سعر الصرف، حتى لو تم أخذ عناصر أخرى في الاعتبار.

أنواع التضخم الاقتصادي

ليست كافة أنواع التضخم كارثية. إذ تختلف من الأضعف للأقوى.

1. التضخم الزاحف

التضخم الزاحف أو الطفيف هو عندما ترتفع الأسعار بنسبة 3% أو أقل في السنة. يعتبر الاحتياطي الفيدرالي أنه عندما ترتفع الأسعار بنسبة 2% أو أقل، فإن ذلك يفيد النمو الاقتصادي. إنها طريقة التوسع الاقتصادي الأساسي. لهذا السبب فإن الاحتياطي الفيدرالي يحدد 2% كمعدل تضخم مستهدف.

2. التضخم السائر

إنه نوع من التضخم المكثف أو المدمِّر، يتراوح عادة بين 3% و 10%. يبدأ الناس في شراء أكثر مما يحتاجون لتجنّب الأسعار المرتفعة في المستقبل. مما يؤدي إلى زيادة الطلب بشكل أكبر بحيث لا يتمكن الموردون ولا الأجور من مواكبة ذلك. في النهاية، تصبح السلع والخدمات الشائعة باهظة الثمن بالنسبة لمعظم الناس.

3. التضخم السريع

عندما يرتفع معدل التضخم إلى 10% وأكثر، فإنه يتسبب بانعدام الفائدة لاقتصاد الدولة. في ذات الوقت، يتجنّب المستثمرون الأجانب هذا البلد، وبالتالي يحرمونه من رأس المال اللازم. يتزعزع الاقتصاد، وتتلاشى مصداقية القادة الحكوميين. يجب منع التضخم السريع بأي ثمن وإلا قد يؤدي إلى كساد اقتصادي.

يعد التضخم السريع ظاهرة اقتصادية أكثر تكراراً من التضخم المفرط، ويظهر بشكل دوري حتى في أكثر البلدان نمواً اقتصادياً من وقت لآخر. على سبيل المثال، لوحظ التضخم السريع في سنوات ما بعد الحرب (1945-1952) وفي السبعينيات بسبب الزيادة في أسعار النفط التي حددتها OPEC.

في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، انخفض عدد البلدان التي شهدت تضخماً سريعاً بشكل ملحوظ. وكان أعلى معدل لهكذا أمر في أنغولا في 2004-2005 بنسبة 23%.

4. التضخم المفرط

يحدث التضخم المفرط عندما ترتفع الأسعار بما يزيد عن 50% شهرياً. إنه نادر الحدوث. في الواقع، تطرأ معظم أمثلة التضخم المفرط عندما تطبع الحكومات النقود لدفع تكاليف الحروب. تشمل أمثلة التضخم المفرط ألمانيا في عشرينيات القرن الماضي، وزيمبابوي في الألفينات، وفنزويلا في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. في الولايات المتحدة، حدث التضخم المفرط خلال الحرب الأهلية.

5. تراجع التضخم مقابل الانكماش

الانكماش هو انخفاض في مستوى السعر العام للسلع والخدمات. إنه عملية هبوط الأسعار، وبالتالي فهو نقيض التضخم. يقود الانكماش إلى زيادة القوة الشرائية للعملة. بمعنى آخر، قد يكون لديك نفس المبلغ من المال، ولكن نظراً لانخفاض الأسعار، فإن الدولار سوف يمتد أكثر. أوضح مثال على الانكماش هو الكساد الكبير في الولايات المتحدة.

يُلحق الانكماش ضرراً كبيراً بـ الناتج المحلي الإجمالي لأن الناس لا يشترون السلع بينما ينتظرون انخفاض الأسعار. لا تعارض البنوك المركزية التضخم فحسب، بل تعارض الانكماش أيضاً.

إنه يختلف عن تراجع التضخم، الذي يعدّ مجرد تباطؤ في معدل التضخم (وعادة ما يتم تحديد سرعة هذا التغيير) في الناتج المحلي الإجمالي للدولة بمرور الوقت. يحدث تراجع التضخم عندما تتباطأ الزيادة في مستوى أسعار الاستهلاك عن الفترة السابقة عندما كانت الأسعار ترتفع.

6. التضخم المصحوب بركود

التضخم المصحوب بركود هو مزيج بين الركود والتضخم. إنها اللحظة التي لا يزال فيها تضخم الأسعار موجوداً، ولكن النمو الاقتصادي راكد. كيف قد يكون ذلك ممكناً؟ إذا لم يكن هناك طلب كافٍ لتغذية النمو الاقتصادي، فلماذا ترتفع الأسعار؟

حدثت هذه الظاهرة في السبعينيات عندما تخلت الولايات المتحدة عن معيار الذهب. في اللحظة التي لم تعد فيها قيمة الدولار مرتبطة بالذهب، تراجع الدولار. وفي ذات الوقت، حلّقت أسعار الذهب. في ذلك الوقت، أنهى حاكم البنك الاحتياطي الفيدرالي بول فولكر التضخم المصحوب بركود عن طريق رفع معدل الأموال الفيدرالية إلى ما يفوق الـ10. لقد حافظ عليها هكذا لفترة كافية لتبديد التوقعات بمزيد من التضخم.

7. تضخم الأجور

تضخم الأجور هو زيادة في الأجور الدنيا. هذا يعني أن العمال يتلقون رواتب أعلى. بالطبع، يعتقد الجميع أنهم يستحقون زيادة رواتبهم، لكن الأجور الأعلى هي أحد عناصر تضخم دفع التكلفة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار سلع الشركة وخدماتها.

8. التضخم الكامن

يقيس معدل التضخم الكامن (أو الأساسي) الضغوط التضخمية في الاقتصاد التي ترجع في الغالب إلى قوى السوق، أي التغيرات في الأسعار التي تعكس فقط ظروف العرض والطلب في الاقتصاد.

سينمو هذا النوع من التضخم في نهاية المطاف إذا لم يكن هناك حركة اقتصادية أو صدمة عرض أو تغيرات كبيرة في الأسعار أو اضطرابات أخرى غير متوقعة.

» إليك أفضل الطرق والنصائح للتحوط من التضخم

الإصدارات الأساسية

التضخم الأساسي

يقيس معدل التضخم الأساسي ارتفاع الأسعار في كل شيء باستثناء الغذاء والطاقة لأن أسعارها متغيرة للغاية حسب الموسم. يجعل هذا الاستبعاد المعدل الأساسي أكثر دقة من معدل التضخم الرئيسي في قياس اتجاهات التضخم الأساسية، وهذا هو سبب تفضيل البنوك المركزية استخدام معدل التضخم الأساسي عند وضع السياسة النقدية. يستخدمونه كمؤشر رئيسي لترند التضخم طويل الأجل. ومع ذلك، إذا كان سعر الوقود يرتفع لفترة طويلة، فقد يؤثر ذلك على التضخم الأساسي عن طريق رفع توقعات الأسعار.

CPI الأساسي مقابل CPE الأساسي

يتم قياس التضخم الأساسي من خلال مؤشر أسعار الاستهلاك الأساسي (CPI) ومؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي (PCE). يقيس مؤشر أسعار الاستهلاك أسعار السلع والخدمات المنزلية. يمثل مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي «PCE» أسعار السلع والخدمات المشتراة من قبل المستهلكين. لذا ، إذا كان “أساسي” فهذا يعني باستثناء الغذاء والطاقة. إن إصدارات «PCE» و «CPI» الأساسية مثل شقيقين؛ كلاهما يساعد في تحديد مقدار التضخم في الاقتصاد.

حساب التضخم

لذلك، الآن بعد أن عرفنا جميع تعريفات التضخم، لنرى كيف يمكننا قياسه وتحليله.

كيف يتم قياس التضخم؟

يقاس التضخم بمعدل التضخم، النسبة المئوية للتغير في الأسعار من سنة إلى أخرى. يمكن قياس معدل التضخم بعدة طرق مختلفة:

  1. يقيس مؤشر أسعار الاستهلاك (CPI) التكلفة الإجمالية للسلع والخدمات التي اشتراها المستهلكون خلال فترة معينة باستخدام سلة معينة من السلع، بناءاً على استبيانات منزلية. لذا فإن الزيادات في تكلفة تلك السلة تدل على التضخم. تشمل السلة مجموعات متنوعة مثل المأكولات والمشروبات والرعاية الطبية والمواصلات وغيرها.
  2. من ناحية أخرى، يقيس مؤشر أسعار المنتجين (PPI) التضخم من وجهة نظر المنتج. مؤشر أسعار المنتجين «PPI» هو مقياس لمتوسط الأسعار التي يتلقاها المنتجون للسلع والخدمات المنتجة محلياً. يتم احتسابه بقسمة الأسعار الحالية التي يتلقاها البائعون لسلة من السلع على أسعارها في سنة أساس معينة، ثم ضرب النتيجة في 100.
  3. المؤشر الشائع الثالث هو نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE). يقيس «PCE» تغيرات أسعار السلع والخدمات المنزلية بناءاً على بيانات الناتج المحلي الإجمالي من المنتجين. إنه أقل تحديداََ من مؤشر أسعار الاستهلاك لأنه يبني تقديرات الأسعار على تلك المستخدمة في مؤشر أسعار الاستهلاك، ولكنه يتضمن تقديرات من مصادر أخرى أيضاً. كما هو الحال مع كلا المؤشرين الآخرين، تشير الزيادة في المؤشر من سنة إلى أخرى إلى التضخم.

لماذا ينبغي على المتداولين الإلمام بالتضخم

يحظى إصدار مؤشر أسعار الاستهلاك (يمكنك التحقق منه في التقويم الاقتصادي) بشعبية كبيرة بين المتداولين نظراً لوجود ارتباط مباشر بين التضخم والبنوك المركزية والعملة. تحاول غالبية الدول النامية المحافظة على معدل تضخم قدره 2%.

عندما يرتفع التضخم، يرفع البنك المركزي سعر الفائدة. نتيجة لذلك، يزداد الطلب على العملة، إذ يجذب سعر الفائدة المرتفع المستثمرين الأجانب. وبالتالي يحلّق سعر الصرف. والعكس صحيح: عندما يكون التضخم منخفضاً للغاية، يمكن للبنك المركزي خفض سعر الفائدة، ومن المرجح أن يزول الطلب على العملة، وبالتالي ينخفض سعر الصرف.

يؤثر ذلك على جميع العملات، ولكن الدولار الأمريكي على وجه الخصوص، لأن الولايات المتحدة في الوقت الحالي تعاني من تضخم بنسبة 7.5%.

لنطلع على هذا المثال:

في 10 نوفمبر 2021، نشر مكتب الولايات المتحدة لإحصاءات العمل أحد أعلى معدلات مؤشر أسعار الاستهلاك بنسبة قدرها 0.9% في عام 2021. بعد لحظة صدوره، تعزز الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى، على سبيل المثال، ارتفع زوج USD/CAD بمقدار 2060 نقطة:

معدلات مؤشر أسعار الاستهلاك

عندما ينخفض التضخم، يراهن المتداولون على أن الاحتياطي الفيدرالي سيأخذ ذلك في الحسبان، مما يساعد على رفع أسعار الأسهم والسندات. والعكس صحيح، إذا كان التضخم يرتفع، فغالباً ما يعتقد المتداولون أن الأصول الصلبة مثل السلع ستزيد من حيث القيمة حيث يبدو البنك الاحتياطي الفيدرالي أقل تعاوناً.

يراقب المتداولون بانتظام ما إذا كان مؤشر أسعار الاستهلاك الذي تم إصداره أقوى أو أضعف من المتوقع. نظراً لوجود لحظة التشويق، فهي فرصة مثالية للتداول لأنه مهما كانت الأحوال، تثير نتيجة الإصدار التقلبات التي توفر العديد من الفرص لاستراتيجيات التداول.

بالمختصر، ليست كل أنواع التضخم سيئة. علاوة على ذلك، إنها فرصة رائعة للتداول على تغيرات السوق عند إصدار CPI و PPI و CPE.

» تابع اخبار التضخم وتحليلات الاسواق من خبراء FBS

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق