المؤسسات المالية (FI) | Financial Institution

0

المؤسسات المالية (FI) هي الشركات المسؤولة عن تزويد السوق بالمال من خلال تحويله من المستثمرين إلى الشركات على هيئة قروض، ودائع و استثمارات.

من أكثر أنواع المؤسسات المالية انتشارا البنوك التجارية، بنوك الاستثمار بنوك الاعتماد، شركات الوساطة أو وكلاء الاستثمار، شركات التأمين, وصناديق إدارة الأصول. وتشمل الأنواع الأخرى الاتحادات الائتمانية وشركات التمويل. يتم تنظيم المؤسسات لإدارة تزويد السوق بالمال وحماية المستهلك.

تحليل المؤسسة المالية – FI

تلعب المؤسسات المالية دورا حيويا هاما في النظام المالي لأي بلد، وخاصة في البلدان ذات الاقتصادات المتطورة باستمرار. توفر هذه المؤسسات المتطلبات المالية للصناعات الرئيسية على المدى الطويل. وبما أن هذه المؤسسات تلعب دورا حاسما بالنسبة لغالبية المواطنين من خلال توفير كافة أنواع العمليات المالية، الادخار، ومتطلبات الاستثمار، ترى الحكومة أنه من الضروري الإشراف على البنوك وشركات الخدمات المالية الأخرى وتنظيمها.

للسبب نفسه، يمكن أن يؤدي إفلاس المؤسسة المالية إلى ذعر وتوتر في حالة الاقتصاد. تتولى منظمات مثل هيئة حماية مستثمري الأوراق المالية الأمريكية (FDIC) إدارة ومراقبة حسابات الإيداع لحماية الأفراد والشركات من مختلف أنواع المخاطر التي قد تتعرض لها أموالهم عند الإيداع لدى مؤسسة مالية. قد يؤدي فقدان الثقة في المؤسسات المالية إلى أضرار خارجية سلبية إضافية على الاقتصاد.

أنواع المؤسسات المالية

يتعامل الجميع تقريبا مع أنواع مختلفة من المؤسسات المالية يوميا. سواء كان عبر إيداع المال, التقدم للحصول على القروض, أو تصريف العملات. المؤسسات المالية جزء لا يتجزأ من النشاطات والإجراءات المالية.

يمكن تقسيم المؤسسات المالية بصورة رئيسة إلى نوعين:

  • المؤسسات المالية المصرفية: تشمل البنوك التجارية التي يتلخص دورها الرئيسي في قبول الإيداعات ومنح القروض.
  • المؤسسات المالية غير المصرفية: تشمل البنوك الاستثمارية, شركات التأمين, الشركات المالية, شركات الإيجار وغيرها.

لنتعرف أكثر على كلا نوعي المؤسسات:

يعتبر البنك أكثر أنواع المؤسسات المالية المصرفية انتشارا. وهو عبارة عن وسيط مالي بين مزودي “مودعي” المال وبين المقترضين الذين يستخدمونه.

تتمثل المهام الرئيسية للمؤسسة المالية المصرفية في قبول الإيداعات ومن ثم استخدامها في تقديم القروض لعملائها، الذين يستخدمونها بدورهم في عمليات الشراء، التعليم، توسيع الأعمال، الاستثمار، وغيرها.

كما يقوم البنك بدور وكيل الدفع من خلال تقديم عدد من خدمات الدفع بما فيها بطاقات السحب الآلي, البطاقات الائتمانية، خدمات الشيكات، خدمات الإيداع المباشر، الحوالات المصرفية، وغيرها. الهدف الأساسي لإيداع المال في البنك هو الراحة، الفائدة المنتظرة، والأمان.

يتم تحديد قدرة البنك على منح القروض وفقا لنسبة الاحتياطات النقدية التي يملكها. من السهل نسبيا على البنك جمع المال على اعتبار أن هناك حسابات معينة مثل الودائع تحت الطلب لا تمنح صاحب الحساب أية نسبة من الفائدة. يكسب البنك المال من خلال استثمار المال المودع لديه عبر الأصول والسلع المالية أحيانا، وعبر القروض في أغلب الأحيان.

هناك أيضا عدد من المؤسسات المالية غير المصرفية التي تشمل بنوك الاستثمار، شركات الإيجار، شركات التأمين، صناديق الاستثمار، الشركات المالية، وغيرها. تقدم المؤسسة المالية غير المصرفية عددا من الخدمات المالية. تقدم بنوك الاستثمار خدماتها للشركات، وتشمل هذه الخدمات اكتتاب الديون، القضايا المتعلقة بالأسهم، تداول الأوراق المالية، الاستثمار، الخدمات الاستشارية، الصفقات، وغيرها. تقدم مؤسسات الأموال مثل شركات التأمين الحماية ضد خسارات معينة مقابل مبلغ مالي معين.

كما تعمل صناديق المعاشات التقاعدية والصناديق المشتركة كمؤسسات ادخارية يمكن للمستثمرين فيها استثمار أموالهم والحصول على عائدات بالمقابل. يلعب صناع السوق والمؤسسات المالية دور الوسيط والديلر، ويقومون بتسهيل صفقات الأصول المالية كالمشتقات المالية، العملات، الأسهم وغيرها. يقدم مزودو الخدمات المالية الأخرى مثل شركات الإيجار، التسهيلات لشراء الأدوات والمعدات، بينما توفر شركات التمويل العقاري رؤوس الأموال لشراء العقارات، الحصول على استشارات مالية، حيث يقدم الاستشاري نصائحه مقابل عمولة محددة.

الفرق الرئيسي بينهم هو أن المؤسسات المصرفية تقبل الإيداعات في حسابات الادخار، ومختلف أنواع الودائع، وهو الأمر غير المتاح لدى المؤسسات غير المصرفية.

وبشكل مختصر نستعرض الأنواع المختلفة من المؤسسات المالية من غير المصرفية إلى المصرفية وهي كالتالي:

  • البنوك المركزية: وهي مسئولة عن الإشراف والإدارة على البنوك الأخرى. ولا يوجد مستهلك فردي لديه اتصال مباشر مع بنك مركزي لأن المؤسسات الكبيرة الأخرى تميل إلى العمل مع البنك المركزي لتزويد الجمهور بمنتجات وخدمات متنوعة.
  • بنوك التجزئة والبنوك التجارية: تقدم هذه البنوك منتجات وخدمات مثل حسابات التوفير والحسابات الجارية والقروض الشخصية وقروض الرهن العقاري وبطاقات الائتمان وما إلى ذلك.
  • الاتحادات الائتمانية: يكون الاتحاد الائتماني مملوك من قبل أعضاءه ويكون عملهم يميل لمصلحتهم الشخصية.
  • بنوك الإنترنت: يتم تصنيفها أيضًا على أنها بنوك رقمية ونيوبنك neobank، حيث تكون البنوك الرقمية عبارة عن منصات عبر الإنترنت فقط بينما تعتبر بنوك نيوبنك neobank بنوك أصلية رقمية بشكل صارم، ولا تنتسب إلى أي بنك آخر سوى نفسها.
  • البنوك والشركات الاستثمارية: وهي معروفة بمساعدة الأفراد والشركات على زيادة رؤوس أموالهم من خلال إصدار الأوراق المالية.
  • جمعيات الادخار والقروض: يقوم الأفراد بمساعدة جمعيات الادخار والقروض في مجال الإقراض العقاري والقروض الشخصية وحسابات الودائع. وهذه المؤسسات المالية لا تقرض أكثر من 20٪ عندما يتعلق الأمر بالأنشطة التجارية.
  • شركات الوساطة: تساعد تلك الشركات وكذلك الأفراد على شراء وبيع الأوراق المالية إذا كان هناك أي مستثمرين متاحين.
  • شركات التأمين: شركة التأمين هي التي تساعد الفرد على الحماية من مخاطر الخسارة.
  • شركات الرهن العقاري: تركز معظم شركات الرهن العقاري على خدمة السوق الاستهلاكية الفردية. ومع ذلك، هناك قلة مختارة من هذه الشركات تتخصص في خيارات الإقراض الخاصة بهم في العقارات التجارية فقط.

الفرق بين البنك التجاري والمؤسسة المالية

البنك التجاري تندرج البنوك التي يُطلق عليها على وجه التحديد على أنها بنوك التجزئة أو البنوك التجارية – ضمن الفئة المعروفة باسم المؤسسات المالية المصرفية. البنك في الواقع هو وسيط مالي، ويعمل كوسيط بين موردي الأموال أو المودعين والمقترضين.

تتمثل المهمة الرئيسية للبنك في قبول الودائع واستخدام الأموال التي يتقوم بتقديم قروضًا للعملاء في وقت لاحق. ومن المهام التي يقوم بها البنك وهي العمل كوكيل دفع، ويتم ذلك من خلال تقديم دفعات مالية. ويعتبر مصدر ربح الأموال للبنك هو استثمار الودائع في الأوراق المالية والأصول المالية، إلا أنه في الغالب يربح المال من خلال إقراض الأموال للعملاء في البنك. وتكمن الأسباب الرئيسية لإيداع الجمهور للأموال في البنوك في شعورهم بالراحة والأمان وكسب دخل من الفوائد.

المؤسسات المالية تشمل المؤسسات المالية جميع فئات البنوك – البنوك والبنوك الاستثمارية وشركات التأمين وصناديق الاستثمار والفئات الأخرى للشركات المالية. وباستثناء البنوك، تُعرف جميع هذه المؤسسات المالية باسم مؤسسات مالية غير مصرفية التي تقدم خدمات مالية للجمهور تختلف عن تلك الخدمات التي يقدمها البنك. يتمثل الاختلاف الرئيسي بين المؤسسات المالية والبنوك الأخرى في أن المؤسسات المالية الأخرى لا يمكنها قبول الودائع في حسابات التوفير والودائع تحت الطلب، في حين أن هذا هو العمل الأساسي للبنوك.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق