جيسي ليفرمور: “علمتني اللعبة أصول اللعب”. لماذا تعدّ الخبرة مفتاح في التداول؟

0

الخبرة مفتاح التداول مع جيسي ليفرمور أفضل متداول في الأسهم

“علمتني اللعبة أصول اللعب. ولم تعفني عن العصا أثناء التدريس”. هذا الاقتباس الشهير لجيسي ليفرمور للعديد من المتداولين كمصدر للإلهام وحكمة التداول. لكن ماذا يعني ذلك حقاً؟ وما علاقتها بالتداول؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

جيسي ليفرمور أفضل متداول في الأسهم

من كان جيسي ليفرمور، وكيف أثر في التداول؟

كان جيسي ليفرمور متداول أسهم مشهور وأسطورة مالية معروف بالسيطرة على سوق الأسهم الأمريكية في الثلث الأول من القرن العشرين. بدأ رحلته في التداول عندما كان يبلغ من العمر 14 عاماً فقط، وفي سن 15 عاماً، كان قد حقق بالفعل ربحه الأول البالغ 3.12$. بعد ذلك، أصبح التداول مهنته الرئيسية ومصدر دخله الرئيسي.

مع عدم وجود تعليم رسمي واستخدام فقط أمواله الخاصة في التداول، تمكن ليفرمور من تكوين ثروة من لا شيء. بالطبع تمكن من تحمل خسارته، وليس مرة واحدة، لكنه تمكن دائماً من بناء رأس ماله حتى بعد تكبده خسائر فادحة.

في ذروة مسيرته التجارية في عام 1929، حقق جيسي ليفرمور 100 مليون دولار في يوم واحد فقط، وهو ما يعادل 1.5 مليار دولار بسعر اليوم. نظراً إلى أن ليفرمور حقق هذا النجاح الهائل بأمواله الخاصة في بداية الكساد الكبير، فمن السهل أن نفهم سبب حصوله على لقب أحد أعظم المتداولين في كل العصور.

بصفته متداولاً مجتهداً وبصيراً، كان ليفرمور يعرف بالضبط ما هي المراكز التي يجب فتحها ومتى حان الوقت لجني أرباحه. وقد أطلق عليه لقب “دب وول ستريت” لقدرته الخارقة على توقع هبوط السوق. فضل ليفرمور التمسك باستراتيجية تداول الترند، والشراء خلال الأسواق الصاعدة والبيع على المكشوف عندما يتغير اتجاه الترند.

احتفظ جيسي ليفرمور بمجلة تداول حيث كتب جميع تجاربه. كان المتداول الأول الذي اهتم بكيفية تأثير الظروف العامة للسوق على أسعار الأسهم وتعلم كيفية التنبؤ بحركات السوق. لاحقاً، شارك تقنياته في التداول وملاحظاته حول السوق مع الجمهور، مما ترك تأثيراً عميقاً على كيفية قيام المتداولين ببناء استراتيجياتهم لعقود قادمة.

رأي جيسي ليفرمور في التداول

قال جيسي ليفرمور ذات مرة: “يستغرق الرجل وقتاً طويلاً لتعلم الدروس من أخطائه. يقولون أن هناك جانبين لكل شيء. هناك جانب واحد فقط لسوق الأسهم، ليس الجانب الصاعد أو الجانب الهابط، بل هو الجانب الأيمن.

صنع جيسي ليفرمور اسماً كبيراً لنفسه كمتداول، لكنه لم يأتِ من دون ثمن. استغرقه الأمر وقتاً لفهم كيفية عمل السوق، ووقتاً أطول لتحسين مهاراته وبناء خطة تداول قوية. وحتى في ذلك الوقت، لم يتكبّد خسارة مالية واحدة، بل عدة خسائر مالية كبيرة عندما اختار الابتعاد عن خطته، وارتكب أخطاء كان من الممكن تجنبها.

ومع ذلك، لم يمنعه ذلك من المحاولة مراراً وتكراراً، وصقل مهاراته تدريجياً واتقان خطة تداوله. يرجى الانتباه إلى أنه في عصر جيسي ليفرمور لم تكُن هناك كتب للتداول، ولا دروس مجانية، وتحليلات شاملة متاحة للجميع في غضون ثوانٍ. كان على جيسي ليفرمور أن يتعلّم كل شيء يعرفه بالطريقة الصعبة — بالممارسة.

اعتاد ليفرمور أن يقول: “علمتني اللعبة أصول اللعب”، وبالنسبة له كانت هذه الحقيقة بتجرد. ساعدته الممارسة وحدها على اكتساب خبرة تداول سمحت له بإجراء أكبر الصفقات في حياته. ساعده لعب اللعبة، وتعلّم مداخلها ودهاليزها، واكتشاف قواعدها بمفرده في الوصول إلى ما كان عليه. الخبرة هي مفتاح التداول، وجيسي ليفرمور هو التجسيد الحقيقي لهذه المقولة.

لعبة التداول

ما أهمية الخبرة في التداول؟

تلعب الخبرة دوراً مهماً عندما يتعلق الأمر بالتداول. يتطلب وضع خطة تداول وتحليل السوق وفتح وإغلاق المراكز معرفة يصعب الحصول عليها دون ممارسة.

بالطبع، هناك طرق لتعلم الأساسيات النظرية للتداول، ولكن يعدّ تطبيق هذه المعلومات أثناء الممارسة تحدياً في حد ذاته. يتسم التداول في الحياة الواقعية بخطى سريعة وأكثر إرهاقاً بكثير مما وصفته الكتب المدرسية أو الدروس عبر الإنترنت، لذلك من السهل أن تضيع في المخططات البيانية المتحركة باستمرار. اكتساب الخبرة في العمل في هذه الظروف أمر بالغ الأهمية لكي تصبح متداولاً ناجحاً.

جانب آخر من التجربة نادراً ما يتحدث عنه أي شخص هو ارتكاب الأخطاء. من الصعب دائماً التعامل مع ارتكاب الأخطاء، ولكن قد تبدو أخطاء التداول نهاية العالم نظراً لوجود أموال على المحك. ولكن يساهم أيضاً ما تفعله للتعامل مع عواقب هذه الأخطاء والاستنتاجات التي تستخلصها من هذه النكسات أيضاً في تجربة التداول الخاصة بك. يمكن أن يساعدك تعلّم هذه الأشياء بعد ارتكابك للأخطاء على تجنبها في المستقبل وتقوية استراتيجية التداول الحالية الخاصة بك.

بالإضافة إلى ذلك، يساعدك الحصول على المزيد من الخبرة في التداول على الشعور بالثقة واتخاذ قرارات أكثر موضوعية. مما يشجعك على أن تكون أكثر ثقة في أفعالك وأن تثق أكثر في غرائزك، وهي مهارة مهمة جداً للمتداولين. ستصبح حينها أيضاً أقل عرضة للذعر في المواقف العصيبة وتجد طريقك للخروج بسهولة أكبر.

تعلم التداول: كيف تكتسب الخبرة في التداول

كيف يمكنك اكتساب الخبرة في التداول؟ حسناً، لا توجد طريقة محددة صحيحة للقيام بذلك. من الأفضل بناء خبرتك في التداول من مصادر متعددة واستخدام كل فرصة متاحة لتحسين فهمك للسوق ومهاراتك في التداول.

اقرأ كتباً عن التداول والكثير غير ذلك

لطالما كانت الكتب المصدر الأكثر انتشاراً وفعالية للمعرفة، وينطبق ذلك على كتب التداول أيضاً. كتب العديد من المتداولين الأسطوريين كتباً عن تجاربهم مع الأسواق المالية مع الكثير من النصائح حول كيف تصبح تاجراً محترفاً. حتى جيسي ليفرمور نفسه كتب كتاباً بعنوان كيف تتداول الأسهم، حيث يشرح نظامه ويشارك مع القراء قواعد التداول الرابحة. وتشمل بعض الكتب البارزة الأخرى للمبتدئين المستثمر الذكي لبنجيامين جراهام والتحليل الفني للأسواق المالية لجون مورفي.

تابع المتداولين ذوي الخبرة

دائماً ما يكون لدى المتداولين المتمرسين نصائح جيدة لمشاركتها، لذا يمكن أن يكون اتباع نصائحهم واستراتيجياتهم مفيداً جداً للمبتدئين. في الوقت الحاضر، يحتفظ العديد من المتداولين ذوي الخبرة بسجلات نجاحهم على مدوناتهم وقنواتهم على YouTube، ويقومون بالبث المباشر، وإعطاء دروس حول كيفية تحسين المتداولين المبتدئين لاستراتيجياتهم. الاحتمالات غير محدودة، لذا يمكنك بسهولة العثور على شخص ما لتتبعه في حال كنت قد بدأت للتو.

استخدم حساب تجريبي في البداية

قبل بدء التداول الحي، يمكن للمبتدئين الاستفادة من إنشاء حساب تجريبي. حساب التداول التجريبي هو بيئة تداول محاكاة تسمح للمتداولين المبتدئين بممارسة مهاراتهم من خلال تداول الأموال الافتراضية. مما يمنحهم فرصة رائعة للتعود على منصة التداول واختبار استراتيجيات التداول والشعور كأنهم فعلاً بالسوق وزيادة ثقتهم في مهاراتهم.

ابحث عن مرشد

عندما يكون لديك شخص يمكنه إرشادك خلال أول صفقتين (أو العشرات) من الصفقات، يمكن أن يخفف من مخاوفك ويساعدك على تجنب ارتكاب أخطاء لا يمكن إصلاحها. المرشد هو شخص لديه خبرة كبيرة في التداول وعلى استعداد لمساعدة المبتدئين في تعلم الأمور الأساسية. التداول صعب للغاية، خاصة في البداية، لذا فإن وجود شخص يمكنه مشاركة معرفته معك سيساعدك في اكتساب خبرة قيمة بشكل أسرع.

أنشئ مفكرة للتداول

يعدّ الاحتفاظ بـ مفكرة تداول مع سجلات تداولاتك عادة مفيدة للغاية، وحتى المتداولون المحترفون يقومون بذلك. تحتاج إلى تدوين كل التفاصيل المهمة حول تداولاتك:

  • نقاط الدخول والخروج
  • التوقيت
  • مستويات الدعم والمقاومة
  • فتح وإغلاق السوق اليومي

يمكن أن تساعدك هذه المعلومات في اكتساب نظرة ثاقبة لما ساهم في نجاحك أو خسارتك، وفهم ما فعلته بشكل صحيح أو خاطئ، والتعلم من تجربتك.

انخرط في التداول

بالطبع، لا يمكنك اكتساب خبرة قيمة حقيقية دون المشاركة النشطة في التداول. إذا كنت تشعر بالتوتر في البداية، فحاول أن تبدأ بصفقات صغيرة ولا تعرض حساب التداول بالكامل للخطر. بمجرد أن تشعر بالراحة، يمكنك زيادة رأس مال تداولاتك. ولا تنسَ أبداً تكييف إستراتيجية التداول الخاصة بك إذا حدث خطأ ما. ففي النهاية لهذا اكتسبت خبرتك.

الخلاصة

طريق التداول وعرة ومليئة بالمطبات. هناك عدد غير قليل من العقبات التي تحتاج إلى التغلب عليها إذا كنت ترغب في بناء مسيرة مهنية في التداول. أهم شيء تفعله عند بدء التداول هو اكتساب الخبرة. يمكن أن يساعدك امتلاك خبرة في التداول على الشعور بمزيد من الثقة بشأن قراراتك، وتجنب ارتكاب الأخطاء وبناء إستراتيجية أفضل ناجحة يمكن أن تساعدك في محاولة كسب ثروة. لذا، هل ترغب في الانضمام إلى اللعبة؟

» تعرف علي كيف يمكن لبدائل مصنع الفوركس التي تقدمها FBS أن تساعدك على تطوير تجربتك مع التداول

أسئلة شائعة حول أهمية الخبرة في التداول

هل يمكنني أن أتداول بنجاح بدون خبرة؟

نعم، قد تحقق بعض الأشخاص نجاحًا مؤقتًا بدون خبرة، ولكن عمومًا، الخبرة تزيد من فرص النجاح وتقلل من مخاطر الخسارة.

كم من الوقت يستغرق تطوير الخبرة في التداول؟

يختلف ذلك من شخص لآخر وبناءً على مدى التفاني والجهد في التعلم والتدريب. قد يستغرق الأمر أشهرًا أو حتى سنوات لتحقيق مستوى مرموق من الخبرة.

ما هي أفضل الطرق للحصول على الخبرة في التداول؟

من بين أفضل الطرق للحصول على الخبرة هي القراءة والدراسة والتدريب العملي عبر حساب تجريبي. كما يمكنك استشارة خبراء التداول والاستفادة من خبراتهم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق