خط الترند «Trendline»

0

خط الترند أحد أدوات التحليل الفني الهامة في سوق المال، ويستخدم لتحديد اتجاه السعر وتوقع حركته المستقبلية. يعتبر خط الترند أداة بسيطة وقوية تستخدم في الرسم البياني للأسعار لتظهر الاتجاهات العامة للسوق ونقاط الدعم والمقاومة المهمة. في هذه المقالة، سنستعرض تعريف خط الترند وأنواعه، وكيفية رسمه، وأهميته في التحليل الفني، واستراتيجيات التداول المرتبطة به، وأفضل الممارسات، بالإضافة إلى القيود والمخاطر المرتبطة به.

ما هو خط الترند؟

هو خط بين قمتين أساسيتين أو قاعين أساسيين، ويتم رسمه للمساعدة على تحديد الترند السائد. يعتبر خط الترند أداة بسيطة ولكن مفيدة جدا عند إجراء التحليلات الفنية.

أيضًا تسمى خطوط الترند بإسم خطوط الاتجاه وهي خطوط أفقية تشير إلى نطاق سعري أو اتجاه. تتعقب هذه الخطوط تغيرات الأسعار لتوضح الوقت والكيفية التي يمكن عندها ارتفاع السعر أو انخفاضه ​​في إطار زمني محدد. وتزداد مصداقية الاتجاه العام عندما يكون في نفس اتجاه السعر لمرات متكررة. ويمكن القول أن ​​خط الاتجاه هابط عندما ينخفض ​​السعر ويسجل مستويات تنازلية.

لرسم خط الترند، حدد قمتين أو قاعين وصِل بينهما. لتأكيد الترند، يمكنك إضافة نقطة ثالثة.

خط الترند «Trendline»

أنواع خطوط الترند

هناك ثلاثة خطوط اتجاه رئيسية، ووفقا لاتجاهه، يكون خط الترند:

  • صاعدا عندما يرتفع السعر، يتبعه خط الترند نحو الأعلى.
  • هابطا عندما ينخفض السعر، يتبعه خط الترند نحو الأسفل.
  • جانبيًا عندما يكون في اتجاه عرضي.

خط الترند الصاعد

يكون خط الترند في اتجاه صاعد عندما يكون على الرسم البياني قيعان وقمم سعرية تصاعدية. ويتم توصيل أدنى المستويات بخط اتجاه مرسوم بشكل واضح، والذي يقسم السعر إلى منطقتين: منطقة الشراء والتي تكون فوق خط الترند المرسوم، ومنطقة البيع، وهي التي تكون تحت خط الترند الممتد.

يُعرف خط الترند الصاعد أيضًا باسم خط الاتجاه الصاعد أو التصاعدي. يتطور الترند الصاعد من خلال التوصيل بين نقطتين أو أكثر من القيعان السعرية، بحيث يجب أن يكون القاع السعري الثاني عند مستوى أعلى من القاع السعري الأول حتى يحصل الخط على ميل صاعد. ويدل الترند الصاعد على أن قيمة الأصل المالي تتصاعد وأنها سوف تستمر في الزيادة طالما أن الاتجاه حقيقي. ونظرًا لاعتماد التحليل الفني على فكرة أن الأسعار تتحرك في نمط يمكن التنبؤ به، فإن التعرف على خط الترند أمرًا ضروريًا للعثور على الاتجاهات والتحقق منها. وعندما يرتفع السعر، يعمل الترند الصاعد كدعم، مما يشير إلى أن معدل الطلب على الأصل المالي في تزايد.

يعتبر ارتفاع السعر الممزوج بارتفاع معدل الطلب أمرًا إيجابيًا للغاية ويدل على ضغوط شراء كبيرة. ونظرًا لأن خط الاتجاه يعمل كخط دعم، فقد يرتد السعر منه للأعلى. وتزداد قوة خط الترند كلما تم ربط المزيد من النقاط. وإذا ما ازداد عدد الأشخاص الذين يتعرفون على خط الترند، كلما زادت فعالية هذا الخط، حيث يؤدي هذا إلى تطوره.

ويعتبر الترند الصاعد قويًا وغير منقطع عندما تستمر الأسعار فوق خط الاتجاه. وفي المقابل، يشير اختراق الترند الصاعد للأسفل إلى انخفاض في رغبة المشتري وإمكانية حدوث تحول في الاتجاه. إذا انخفض السعر وتجاوز الترند الصاعد، فقد تكون هذه بداية لاتجاه هابط ولكن عليك الحذر من الاختراقات الوهمية.

خط الترند الهابط

عندما تنخفض الأسعار، يتم استخدام الترند الهابط. يؤدي رسم خط مستقيم للتوصيل بين القمم السعرية التنازلية إلى إنشاء خط ترند هابط. وتكون حركة السعر بأكملها أسفل خط الاتجاه مباشرة.

يُعرف الترند الهابط أيضًا باسم خط الاتجاه التنازلي. على عكس الاتجاه الصاعد، يتم إنشاء خط الترند الهابط عن طريق الربط بين نقطتين أو أكثر من القمم السعرية التنازلية بحيث يكون له ميل هابط. لكي يكون للخط ميلًا هابطًا، يجب أن تكون القمة الثانية عند مستوى أقل من القمة السعرية الأولى.

ويدل الترند الهابط على أن سعر الأداة المالية ينخفض ​​وسيستمر في الانخفاض طالما ظل خط الاتجاه كما هو. نظرًا لأن التحليل الفني يعتمد على نظرية أن الأسعار تتحرك في نمط معين يمكن التنبؤ به، فإن خطوط الاتجاه همة من اجل تحديد الاتجاهات وتأكيدها. هذا بالإضافة إلى انه في حالة انخفاض السهر بهذه الطريقة، يعمل الترند الهابط كخط مقاومة مما يشير إلى تزايد معدل العرض (البائعون أكثر من المشترين). وفي المقابل، يعتبر انخفاض السعر وارتفاع معدل العرض دلالة على أن ضغوط البيع كبيرة.

لذلك، يظل الترند هابطًا في حالة استمرار حركة السعر أسفل هذا الخط. ونظرًا لأن في هذه الحالة يعمل كخط مقاومة، فقد يتراجع السعر منه إذا ما تم الوصول إليه. وفي المعتاد يتم اختبار خط الترند الهابط عدة مرات حتى تأتي لحظة اختراقه، وعند هذه النقطة قد نرى تراجع في الزخم. وبشكل عام، كلما زاد عدد النقاط التي تربط هذا الخط ببعضه، زادت قوته وصعوبة اختراقه.

خط الترند الجانبي (النطاق السعري)

عادةً ما تحدث خطوط الترند الجانبية خلال فترة التماسك السعري، وذلك قبل أن يستأنف السعر اتجاهه السابق أو يعكس اتجاهه الأخير. وإذا ما ذكرنا “الاتجاه الأفقي” أو “النطاق السعري المحدد” فيمكنك اعتبار هذه كمصطلحات أخرى لخط الترند الجانبي. وقد تكون الاتجاهات الجانبية مزعجة للتجار الذين يفضلون العمل على المدى القصير وكذلك بالنسبة محللي الاتجاه، لأنه في تكوّن خط الترند من هذا النوع، فإن هذا يكون معناه عدم وجود اتجاه واضح للأسعار في السوق.

وفي حالة ترند الجانبين يتحرك السعر بشكل دوري فوقه او تحته، لكن لا يمكن معه الربط بين قاعين سعريين او قمتين سعريتين متصاعدتين أو متنازلتين. ومن غير المعتاد بشكل نسبي أن يظل السعر في اتجاه أفقي لفترة طويلة قبل استئناف اتجاهه السابق أو البدء في اتجاه جديد. وتكون حركة السعر جانبية بهذا الشكل عندما تكون قوى العرض والطلب في السوق متساوية تقريبًا. أو بعبارة أخرى، تكون هناك حالة من التوازن، مما يعني أن معظم المستثمرين يبحثون عن نقطة دعم ومقاومة للتداول. وبالتالي يتحرك السعر في نطاق صغير في اتجاه جانبي، حيث لا يرتفع ولا ينخفض.

أهمية خطوط الترند في التحليل الفني

خطوط الترند لها أهمية كبيرة في التحليل الفني للأسواق المالية. بعض الأهميات الرئيسية تشمل:

  1. تحديد اتجاه السوق: يمكن لخطوط الترند مساعدة المتداولين على تحديد اتجاه السوق العام بشكل أساسي، سواء كان اتجاه صاعد أو هابط أو جانبي.
  2. تحديد نقاط الدخول والخروج: يمكن استخدام خطوط الترند لتحديد نقاط الدخول المناسبة للتداول، مثل الشراء عندما يرتد السعر من خط الترند الصاعد والبيع عندما يرتد السعر من خط الترند الهابط.
  3. تأكيد عكس الاتجاه: عندما يتم اختراق خط الترند، فإن ذلك قد يشير إلى تغير اتجاه السوق المحتمل، ويمكن استخدامه كإشارة للتداول.

استراتيجيات التداول المرتبطة بخطوط الترند

هناك العديد من الاستراتيجيات التداول المرتبطة بخطوط الترند، وتشمل:

  1. استراتيجية ارتداد خط الترند: تتضمن شراء أو بيع الأصول عندما يصل السعر إلى خط الترند ويعود باتجاه الاتجاه السابق.
  2. استراتيجية اختراق خط الترند: تتضمن شراء أو بيع الأصول عندما يتم اختراق خط الترند باتجاه جديد، مما يشير إلى استمرار اتجاه السوق.
  3. استراتيجية قناة خط الترند: تستخدم لتحديد نطاق تداول السعر بين خط الترند الصاعد وخط الترند الهابط، ويمكن شراء أو بيع الأصول عندما يلامس السعر أحد الخطوط.

» هل تحتاج إلى الخطوات؟ تعلم كيفية التداول على الترند

نصائح خاصة بخطوط الترند

  • تكون خطوط الترند قطرية وليست أفقية أبدا.
  •  يمكنك رسم خطوط ترند أفضل على أطر زمنية أكبر (يومية، أسبوعية أو شهرية).
  •  لا تحاول تعديل خط ترند ليتناسب مع مخططك أو ليتم احتوائه ضمن هذا المخطط.
  •  إذا اخترق السعر خط الترند، فهذا لا يعني بالضرورة أن الترند قد انعكس. قد يكون هذا مجرد اختراق وهمي.

يساعد تحليل خطوط الترند على رصد الحركات والمعلومات الأساسية التي تظهر على المخطط مع تفادي الانحرافات البسيطة وغير المؤثرة. هذا يعني مزيدا من التركيز والنظر إلى الصورة الكلية قبل اتخاذ أي قرار بالتداول.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق