كيف تكون متداول ناجح؟ نصائح لتحسين عقليتك في التداول

0

عقلية المتداول

ما هي عقلية التداول؟

قد تكون سمعت وقرأت في العديد الدروس والندوات عن مدى أهمية عقلية التداول الإيجابية لتحقيق النجاح وبلوغ أهدافك في عالم التداول. لا! لم تسمع أو تقرأ عن شيء كهذا من قبل؟ لكن الواقع يُظهر أن عقلية التداول هي أحد أهم العوامل الرئيسية لعمل الصفقات الناجحة في السوق.

عندما تتداول، يجب أن تكون دائما مستعد لحقيقة خسارة المال، و أنّه خطر لا يمكنك تجنبّه بالمطلق. عندما تخسر كيف تكون ردّة فعلك – إما أن تبقى هادئا ومتزنا، أو تسيطر عليك مشاعر الخوف أو الغضب وتتخذ قرارات متهورة- وهذا بالتأكيد لديه تأثير كبير على نتائج تداولاتك. قد تعرف كل شيء عن التداول وتستثمر أموال كثيرة في السوق، ولكنك لن ترى النتائج التي تطمح لها إذا كانت لديك عقلية تداول خاطئة.

في هذه المقالة سنتعرف إلى أهمية العقلية والنفسية الإيجابية في التداول، وطرق تحسين وتطوير وتقوية نفسية وعقلية المتداول، وبالتالي كيف تصبح متداول ناجح.

عقلية ونفسية المتداول

لماذا تعدّ العقلية الإيجابية مهمة للمتداول؟

الأسواق المالية لديها صفة أساسية ينساها أو لا ينتبه لها أغلب المتداولين، وهي أنها خالية من المشاعر. فالسوق بطبيعته ليس لديه ظروف أو أوقات جيدة أو سيئة. ما تشعر به أنت، أمر خاص بك وحدك ولا علاقة للسوق به. وما تعدّه أنت صفقة خاسرة أو ظرف سيء قد يكون فرصة وظرف جيد لشخص آخر. لذا فإن التداول في جوهره هو أمر شخصي تماما، ويعتمد على مشاعر وأفعال المتداول.

ردود أفعالك وتصرفاتك في السوق تعتمد على عقليتك في التداول، أي طريقة تفكيرك واستعداداتك النفسية. جميع الكائنات الحية لديها دوافع غريزية تقودها عندما تكون في خطر، والبشر ليسوا استثناء. حركة السوق الغير المتوقعة يمكن أن تصنّف ضمن دائرة “الخطر” في أدمغتنا، لذلك الكثير من المتداولين يقعون ضحية لمشاعرهم الغريزية، ويتخذون قرارات يمكن أن تسبب لهم خسارة المال.

جميع النماذج الفنية لرسوم البيانية التي تعلمناها للتنبؤ بحركات الأسعار المستقبلية، تعتمد وتتشكل في الواقع كإسقاط لنفسية المتداولين. بعض المتداولين، عندما يواجهون ظروف السوق يصبحون عاطفيين جدا ويتركون العِنان لمشاعرهم لكي تسيطر عليهم، بينما آخرون يحافظون على هدوئهم لمراقبة وتحليل هذه الظروف بعقلانية للبحث عن فرص التداول التي يمكن أن تخلقها هذه الظروف.

فجميع تحركات السوق تعتمد أساسا على كيفية تصرّف المتداولين الآخرين. لهذا من المهم أن يكون لديك عقلية تداول إيجابية، وأن تتعلّم السيطرة على مشاعر الخوف والقلق والغضب والطمع، حتى لا تؤثر على قراراتك في التداول. لأنها من المؤكد أنّها ستكون عقبة أمام نجاحك في التداول. عند عزل عواطفك في التداول، ستكون قادرا على رؤية مشهد السوق بصورة أوضح، ولن تصبح بيدق في يد المتداولين الآخرين ليستغلوا أخطائك.

» هل تعاني من التغلب علي عواطفك في التداول؟ تعرف علي كيف تتغلب على الخوف في تداول الفوركس

أهم النصائح لتحسين عقليتك في التداول

إذا كنت لا تملك عقلية التداول الصحيحة، فهذا لا يعني أنه لا يمكنك تطويرها و تعزيزها. هناك العديد من الطرق لتنمية و تطوير عقلية التداول الصحيحة، سوف نتطرق إليها فيما يلي:

اكتسب عقلية التداول الصحيحة

بغض النظر عن مستوى خبرتك، فإن الربح أو الخسارة بعد فتح صفقة ما، هو أمر في الغالب خارج عن سيطرتك، ولا يمكنك التنبؤ بنتائج و مخرجات التداول. فأنت أو أي متداول آخر لا يمكنه التنبؤ بنسبة 100٪ باتجاه حركة السوق القادمة. ولكن ما يمكنك فعله، هو وضع واتّباع استراتيجية لإدارة المخاطر. عليك أن تقبل فكرة أن التداولات الخاسرة هي جزء من مسيرتك في التداول، و هي لا تعكس بالضرورة قدراتك و مستواك كمتداول. أحيانا، كل ما يمكنك فعله هو الجلوس والانتظار. لا تترك المجال لعواطفك أن تلقي بظلالها على الخطط والاستراتيجيات التي وضعتها عندما كنت هادئا وعقلانيا.

واصل التعلم

بغض النظر عن المهنة التي تعمل فيها من أجل كسب لقمة العيش، فإن التعلم المستمر هو جزء أساسي من كل وظيفة. فيجب عليك دائما أن تطوّر مهارتك و تكتسب معارف جديدة إذا كنت تريد أن تكون الأفضل وتنجح وتترقى في مهنتك. والأمر كذلك عند العمل في التداول، فالتعلم هو مفتاح تطوير عقلية التداول الصحيحة. كلما تعلّمت وأتقنت التقنيات والأدوات التحليلية واستراتيجيات التداول لإدارة الصفقات في ظروف السوق المختلفة، قل احتمال سيطرة مشاعرك عليك.

تحكّم في الخسائر

السيناريو الذي سنذكره فيما يلي من أهم الأمثلة عن سيطرة العواطف على التفكير المنطقي. العديد من المتداولين الجدد لديهم اعتقاد خاطئ، أنه إذا تحركت صفقاتهم في الاتجاه السلبي عكس توقعاتهم، كلّما عليهم فقط هو الانتظار حتى تنتهي هده الحركة ويعود السوق للتحرك في الاتجاه الذي توقعوه. ولكن يجب أن تعلم أنّه كلّما احتفظت بالصفقات الخاسرة لفترة أطول، زادت خسائرك وزادت معها صعوبة تعويضها. لهذا السبب يعرف المتداولون المتمرسون أنه من الأفضل إغلاق التداولات الخاسرة مبكرًا، وترك الصفقات الرابحة لأطول مدة ممكنة.

دفتر التداول اليومي وتسجيل الملاحظات

دفتر أو سجّل التداول اليومي أداو مهمة جدا وفعّالة، خاصة إذا كنت في خطواتك الأولى كمتداول محترف. أين تسجّل فيها جميع المعلومات المتعلّقة بالصفقات التي تفتحها. وأيضا كتابة الملاحظات بعد إغلاق الصفقات ومقدار الربح أو الخسارة الناتج. هذه المعلومات يمكن أن تساعدك على تحليل أدائك وتحديد الأخطاء ونقاط الضعف في استراتيجيات التداول من أجل تجنّبها وتصحيحها في المستقبل.

راقب وتابع المتداولين الناجحين

التعلم من الآخرين دائما ما يعد طريقة جيدة لإتقان أي حرفة، و مهنة التداول ليست استثناء. مراقبة ومتابعة عمل المتداولين المحترفين الناجحين في السوق وكيفية تحليلهم للسوق وإدارتهم للصفقات، يمكن أن يساعدك على تدريب و تطوير تفكيرك المنطقي والبقاء أكثر اتزانا عند التعامل مع صفقاتك. يمكنك أيضا نسخ صفقات التداول من افضل المتداولين.

تحكم في عواطفك

العواطف جزء لا يتجزأ من حياتنا، ولكنها غير موجودة في عالم التداول. مشاعر مثل الخوف والجشع منشرة جدا في هذا النوع من العمل. العديد من الصفقات الجيدة يمكن أن تٌضيّع، إما بالخروج المبكّر بسبب الخوف، أو تفويت فرصة جنى الأرباح بسبب الطمع؟ حافظ دائما على هدوئك ورزانتك، ولا تترك عواطفك تتحكم في تداولاتك.

تذكّر دائما أن السوق لا يدين لك بأي شيء

قانون نيوتن الثالث ينص على أن لكل فعل رد فعل مساوٍية في المقاومة ومعاكسة في الاتجاه. حسنا، هذا القانون لا ينطبق على الأسواق المالية. إذا كانت صفقاتك تتحرّك عكس الاتجاه الذي كنت تتوقع، فلا تتوقع أن يتحول السوق من أجلك. ولكن، أغلق هذه الصفقة وادرس إمكانية فتح صفقة أخرى تتلاءم وتطورات السوق الجديدة. الأسواق لا تعمل حسب قانون نيوتن، وانتظارك عودة السعر إلى المكان الذي تتمنى، في الغالب سيكون بلا جدوى.

» هل جربت التداول وفشلت؟ لا تقلق الفشل ليس نهاية المطاف إليك كيف تنجح بعد فشلك الأول في السوق

أهم النصائح لتحسين عقليتك في التداول

السّيمات الرئيسية للمتداول الناجح

الآن بعد أن تعرفنا على كيفية اكتساب وتطوير عقلية التداول الصحيحة، سنلقي نظرة على بعض السمات التي يشترك فيها جميع المتداولين الناجحين وهي:

  • القدرة على تحمّل المخاطر: إذا كنت لا تستطيع تقبّل فكرة الخسارة أبدا، فالتداول ليس مجال عمل مناسب لك. فالصفقات الخاسرة هي جزء من التداول، المتداولون الناجحون يعرفون ويقبلون أن بعض صفقاتهم قد تكلّفهم بعض المال بدلا من تحقيق الأرباح.
  • القدرة على التكيف بسرعة مع ظروف السوق المتغيرة. المتداولون الناجحون مستعدون دائمًا لتغيير استراتيجية التداول إذا تطلّب السوق ذلك. فهم غير مرتبطين بأي فكرة ومستعدون لتغييرها للتحرّك مع اتجاه السوق.
  • القدرة على النظر إلى السوق بموضوعية: هدفهم الرئيسي هو تحقيق أقصى استفادة من أي حركة في السوق. ولا يتركون المجال لعواطفهم لتطغى على قدرتهم على التفكير السليم واتخاذ قرارات سريعة.
  • لا يتأثرون عاطفيا بالصفقات الرابحة أو الخاسرة: التداولات الرابحة والخاسرة هي جزء من حياة أي متداول. التركيز والتفكير كثيرًا في نتيجة كل صفقة يمكن أن يؤدي إلى إعاقة قدرتك على التفكير وإدارة الصفقات المفتوحة الأخرى.
  • الالتزام و الانضباط: المتداولون الناجحون يعرفون كيفية حساب المخاطر، وتخطيط استراتيجيتهم في التداول على أساس تلك الحسابات. لا يقامرون ويعرفون الوقت المناسب لإغلاق الصفقة وجني المكاسب.
  • يدركون أنه لا يمكنهم التنبؤ أو التحكم في السوق: يعرف المتداولون الناجحون أن السوق ليس برنامج حاسوبي يعمل وفق بعض الخوارزميات المبرمجة. دائما مستعدون لأخذ كل ما يقدمه لهم السوق في أي لحظة، ولا يحزنون أو يغضبون عندما يغير السوق اتجاهه.

عادات المتداول الناجح

  • المتداولون الناجحون يراجعون ويقيّمون أدائهم بانتظام، من أجل اكتشاف الأخطاء وتصحيحها والتعلم منها.
  • المتداولون الناجحون مرنون، لا يرتبطون بصفقاتهم أو استراتيجياتهم، ومستعدون دائما للتكيّف وإجراء التغييرات اللاّزمة. ويدركون جيدا عندما يحين وقت إغلاق الصفقة والانتقال إلى التفكير في الصفقة التالية.
  • المتداولون الناجحون لا يترددون في المخاطرة عندما يرون فرصة ربح حقيقية. لأنهم يعلمون أن النجاح لا يأتي لمن يخاف من المخاطرة. على الرغْم من ذلك، فهم لا يندفعون إلى الصفقات دون أي تفكير في الخيارات المتاحة أمامهم، وبالتأكيد لا يخاطرون بمبالغ كبيرة من المال إذا لم تكن شروطهم مكتملة.

نأمل أن يساعدك محتوى هذا المقال على تطوير وتحسين عقليتك واستعدادك النفسي في التداول، فقط تذكر أن تكون دائمًا متأهب، وفكر جيدا قبل اتخاذ أي قرار ولا تترك أي مجال لعواطفك أن تسيطر عليك وتطمس تفكيرك العقلاني!

» تعرف علي 8 سمات للمتداول الناجح

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق