مؤشرات الدعم والمقاومة

0

ما هي مؤشرات الدعم والمقاومة؟

الدعم والمقاومة هما مستويان يستمر السعر بالارتداد بينهما لفترة زمنية طويلة.

يتشكّل مستوى الدعم عندما يتوقف السعر عن الانخفاض بعد انخفاض مطوَّل ويبدأ في الصعود مرة أخرى. ذلك لأن الأسعار المنخفضة تجذب المشترين الذين يعودون من جديد كمشاركين نشطين في السوق ويدفعون الأسعار إلى الارتفاع مرة أخرى.

على النقيض من ذلك، يتشكّل مستوى المقاومة عندما يبدأ السعر في الانخفاض بعد فترة من الحركة الصعودية، حيث يبادر أولئك الذين اشتروا الأصل في وقت سابق إلى بيعه على أمل تحقيق ربح. يخلق ذلك بدوره مقاومة ولا يسمح للسعر بالارتفاع.

لاحظ أنه لكي يتم اعتبار مستويات الأسعار دعمًا أو مقاومةً، يجب اختبارها من قبل المتداولين عدة مرات خلال فترة معينة.

مؤشرات الدعم والمقاومة

أنواع مستويات الدعم والمقاومة

مع تحرّك السعر، يمكن أن تبقى مستويات الدعم والمقاومة في نفس المكان أو تتغير. وبالتالي، هناك ثلاثة أنواع رئيسية من مستويات الدعم والمقاومة.

1. مستويات دعم ومقاومة ثابتة

تكون بعض مناطق الدعم والمقاومة ثابتة؛ أي أنه بغض النظر عن المدة التي يتحرك فيها السعر، فسوف يرتد عن هذه المستويات دون تغيير (ولكن يمكنه اختراقها). وبالتالي، فإن الدعم والمقاومة الثابتَين هما نتاج نفسية المتداولين.

غالبًا ما يعتمد المتداولون على البيانات التاريخية لمعرفة سلوك السوق في الماضي، ولهذا السبب يتوقّع العديد من المتداولين أن تنطبق مستويات الدعم والمقاومة السابقة حتى على الوضع الحالي للسوق. سواء صمدت هذه المستويات خلال عقودٍ من الزمن أم لم تصمد، ما يزال المتداولون يستخدمونها، مما يحافظ على ثبات الدعم والمقاومة.

قد تجِد مستويات دعم ومقاومة ثابتة أخرى عند مستويات ذات أرقام صحيحة مثل 10.30 أو 4.00 لأنه من المنطقي أكثر من الناحية النفسية أن يضع المتداولون أوامر التداول الخاصة بهم على أرقام كهذه.

2. مستويات دعم ومقاومة متحرّكة

تتغيّر مستويات الدعم والمقاومة المتحرّكة بمرور الوقت وغالبًا ما تتكيّف مع تغيّرات الأسعار الأخيرة. تتشكّل هذه المستويات عندما يبني المتداولون قراراتهم فقط على الحركة الحالية للسوق. حيث يقومون بتحليل مخططات الأسعار لالتقاط التطورات الجديدة في العرض والطلب. وإذا اعتبروا أن حركة السعر الأخيرة مؤثّرة، فسيغيّرون خطتهم ويختارون مستوى دعم ومقاومة جديد.

3. مستويات دعم ومقاومة شبه متحركة

تقع مستويات الدعم والمقاومة شبه المتحركة بين المستويات المتحركة والثابتة. ومثل المستويات المتحركة، يتغيّر الدعم والمقاومة شبه المتحركَين جنبًا إلى جنب مع السعر. ولكنها تتغيّر بمعدل ثابت بدلاً من التحوّل بما يتناسب مع التطورات الجديدة في السوق. أي أن الخط المرسوم عبر مستويات الدعم أو المقاومة سيكون مستقيمًا ولكن موجّهًا لأعلى أو لأسفل.

أهم 5 مؤشرات دعم ومقاومة

يمكن أن تساعد مؤشرات الدعم والمقاومة المتداولين على تحديد مستويات الدعم والمقاومة المحتملة، والذي يعدّّ أمراً ضروريًا لمعرفة كيفية التخطيط لصفقاتهم التالية بنجاح. فيما يلي أفضل مؤشرات الدعم والمقاومة:

1. مؤشر فيبوناتشي Fibonacci 

يُستخدَم مؤشر فيبوناتشي لتحديد مستويات الدعم والمقاومة شبه المتحركة. تعتمد هذه الأداة على نسب فيبوناتشي— المئوية لنطاق سعري معين والتي يمكن أن تساعد المتداولين على تحديد مستويات الدعم والمقاومة المحتملة. تأتي هذه النسب من أرقام فيبوناتشي المعروفة، والتي تمثّل تسلسلًا رقميًا حيث يمثّل الرقم التالي مجموع الرقمين السابقين. ستعطيك قسمة الأرقام بترتيب معيّن النسب المئوية المحتملة لمستويات الدعم والمقاومة: 61.8% و 38.2% و 23.6% و 50%.

يبحث هذا المؤشر بشكل أساسي عن التصحيحات المحتملة ضد الاتجاه الرئيسي. يمكن أن يُظهِر استخدام نسب فيبوناتشي في نطاق سعري معين مستويات دعم ومقاومة محتملة، حيث من المرجح أن يعيد السعر تحركاته ذاتها. قد يساعد ذلك المتداولين على اكتشاف نقاط الدخول والخروج المحتملة والاستعداد لاتخاذ الإجراءات إذا لزم الأمر.

2. أمواج وولف WOLF 

على الرغم من أن أمواج وولف ليست مؤشرًا تقليديًا، إلا أنه يمكن لأمواج وولف أن توفر للمتداولين نظرة ثاقبة على مستويات الدعم والمقاومة.

وهي نمط يتشكّل عندما يتم تداول السعر داخل نطاق ما. تتحرك القمم المرتفعة والقيعان السفلية للنطاق لأعلى أو لأسفل جنبًا إلى جنب مع السعر، مما يؤدي إلى إنشاء خطوط مستقيمة متوازية. لتعمل هذه الخطوط بدورها كمستويات دعم ومقاومة.

ونظرًا لأن أمواج وولف هي نمط في الأساس، فإنها تحدث عادةً قبل انعكاس الاتجاه. كقاعدة عامة، في التأرجح الخامس للنمط، يخترق السعر مستوى الدعم أو المقاومة ثم ينعكس ويستمر في التحرك في هذا الاتجاه. ويمكن أن يساعد تحديد هذا النمط المتداولين في العثور على نقاط الدخول أو الخروج المحتملة.

3. مؤشر النقطة المحورية

يساعد مؤشر النقطة المحورية المتداولين على تحديد نقاط الدخول والخروج المحتملة عن طريق رسم الخطوط من خلال النقاط المحورية حيث من المرجح أن يغير السوق اتجاه حركته. ويستخدم المؤشر متوسط الارتفاع والانخفاض بالإضافة إلى سعر الإغلاق لليوم السابق لحساب النقاط المحورية.

تُظهِر الخطوط المرسومة على الرسم البياني مستويات دعم ومقاومة محتملة. ممّا يتيح للمتداولين الاستعداد للخروج أو الدخول في صفقة مسبقًا. ولكن إذا لم يرتد السعر عن أحد المستويات، فإن الترند قوي حاليًا، أي يستدلُّ المتداولون أيضًا من هذا المؤشر على اتجاه الترند.

» إليك استراتيجيات التداول المبنية على النقاط المحورية

4. محاور كاماريلا

يعتمد مؤشر النقطة المحورية كاماريلا على النظرية القائلة بأن السعر يميل إلى العودة إلى متوسطه لفترة محدودة. يمكن لمؤشر النقطة المحورية كاماريلا تحديد مستويات الدعم والمقاومة المحتملة خلال اليوم باستخدام متوسط أسعار الارتفاع والمنخفض والإغلاق ليوم التداول السابق وأرقام فيبوناتشي. نتيجة لذلك، يشير المؤشر إلى ثماني مستويات قد تكون بمنزلة دعم ومقاومة للاتجاه الحالي.

يمكن للمتداولين تخطيط تداولاتهم حول هذه المستويات الثمانية. ويضع الثيران أوامر الشراء حول مستويات الدعم، بينما يركّز الدببة على التداول حول مستويات المقاومة.

5. خطوط موراي الحسابية (MML)

يتكوّن مؤشر خطوط موراي الحسابية (MML) من ثمانية خطوط مرسومة على المخطط البياني تعمل كمستويات دعم ومقاومة. يتم حساب هذه الخطوط باستخدام الصيغ التي قدّمها T. Henning Murrey، والتي تستند إلى نظرية W. D. Gann القائلة بأن السعر يميل إلى التراجع عند فترات 1/8. لهذا السبب يحوي مؤشر MML تسعة مستويات سعرية.

بالإضافة إلى كون خطوط موراي الحسابية (MMLs) تكشف عن مستويات الدعم والانعكاس المحتملة، فإنها توفر للمتداولين معلومات أكثر بكثير عن قوة حركة الأسعار. أقوى مستويات الدعم والمقاومة في MLLs هي الخطوط السفلية والمتوسطة والعلوية (0/8، 4/8، و 8/8 على التوالي)، حيث يكون من المرجح أن يرتد السعر ويتراجع عند هذه المستويات. يُعَدُّ النطاق بين 3/8 و 5/8 نطاقًا قياسيًا للتداول، بينما يعمل كل من 2/8 و 6/8 كنقاط محورية قوية ويشيران عمومًا إلى أن الأصل مُباع أو مُشترى بشكل مفرط.

أمثلة على الدعم والمقاومة في التداول

نادرًا ما يتحرك السعر في خط مستقيم، فهو يرتفع عندما يواجه دعم المشترين وينخفض عندما يواجه مقاومة من البائعين. كما هو واضح على الرسم البياني، يمكن أن يستمر هذا التناقض لبعض الوقت حيث يرغب كلا الجانبين في الاستفادة من تطورات السوق الجديدة.

ولكن بعد فترة، يفقد أحد الطرفين الاهتمام بـ”المعركة“ ويسمح للطرف الآخر بالفوز. عندما يحدث هذا، سيخترق السعر مستوى الدعم أو المقاومة ويستمر في التحرك إلى ما بعد النطاق المحدّد سابقًا، والذي يمكنك ملاحظته في الرسم البياني أعلاه.

كما ينبغي ملاحظة أنه عندما يتم اختراق مستوى المقاومة، فإنه لا يعمل كمستوى واحد لأن السعر فوقه بالفعل. بدلاً من ذلك، يتحوّل إلى مستوى دعم جديد، يرتدّ منه السعر مع تحرّك الترند للأمام.

» بعد التعرف علي مؤشرات الدعم والمقاومة، تعرف علي أهم 5 مؤشرات واستراتيجيات للدعم والمقاومة

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق